راوية حشمي (بيروت)

زلزال يضرب حزب الله إن صدقت رواية «الفيغارو الفرنسية» أمس، التي تتحدث عن اعتقال أمن الحزب لنجل أحد أبرز رموزه عماد مغنية المدعو مصطفى، الذي عين في وقت سابق رئيسا للجناح العسكري للحزب، وذلك بتهمة العمالة لجهاز الاستخبارات الأمريكية CIA. صحيفة الفيغارو كشفت أن تعيين مصطفى مغنية جاء بإصرار من نصر الله وقاسم سليماني رغم اعتراض قيادات بارزة في الحزب على هذا التعيين لوجود ملاحظات حول شخص النجل الأصغر لمغنية. «زلزال الفيغارو» التزم حزب الله باتجاهه الصمت الكلي، حيث رفض المسؤولون في الحزب التعليق حول الموضوع نفيا أو تأكيدا، فيما غابت وسائل إعلام الحزب والمقربة منه عن الخبر غيابا كليا.
مصادر خاصة بـ«عكاظ» أشارت إلى أن هناك تفككا يعاني منه الحزب بفعل الخروقات الأمنية وحادثة مصطفى مغنية واكتشاف عمالته هي أول الغيث من جبل الفضائح والخروقات لبنية الحزب الأمنية التي كان ضحيتها الأخيرة سمير القنطار.
من جهته رأى العميد المتقاعد في الجيش اللبناني وهبي قاطيشا لـ«عكاظ» أن ما نشرته الفيغارو عن مغنية بأنه جاسوس لـCIA لا يمكن تأكيده، بانتظار صدور موقف عن الحزب أو عن الأجهزة الأمنية اللبنانية الرسمية.