واس (الرياض)

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، برقية تعزية ومواساة من أخيه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته لاستشهاد وإصابة عدد من المصلين في حادث التفجير الذي وقع في مسجد الرضا في محافظة الأحساء.

وأعرب جلالته عن شجبه واستنكاره لهذا العمل الإجرامي الآثم الذي لا يمت إلى الإسلام بصلة، ويتنافى مع كافة القيم الإنسانية والشرائع السماوية، داعيا جلالته المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ورضوانه، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ المملكة العربية السعودية من كل سوء ومكروه.

كما تلقى خادم الحرمين الشريفين، برقية تعزية ومواساة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء في مملكة البحرين، عبر فيها عن استنكار مملكة البحرين وإدانتها الشديدة للتفجير الإرهابي الذي وقع في مسجد الرضا بمحافظة الأحساء، الذي أسفر عنه استشهاد وإصابة عدد من المصلين، مؤكدا سموه وقوف مملكة البحرين مع شقيقتها المملكة العربية السعودية وتأييدها للإجراءات التي تتخذها للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية التي تهدف إلى زعزعة أمنها واستقرارها. كذلك تلقى الملك سلمان برقية تعزية ومواساة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين عبر فيها عن صادق تعازيه ومواساته باستشهاد وإصابة عدد من المصلين في حادث التفجير الذي وقع في أحد المساجد بمحافظة الأحساء، معربا سموه عن شجبه واستنكاره لهذا العمل الإجرامي الآثم الذي لا يمت إلى الدين بصلة ويتنافى مع كافة القيم الإنسانية والشرائع السماوية، سائلا سموه الله تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ورضوانه ويسكنهم فسيح جناته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.