فارس القحطاني (الرياض)

اعترف وزير العمل الدكتور مفرج الحقباني بفشل بعض محاولات توطين عدد من الأنشطة، وذلك لغياب التشاركية بين الأجهزة الحكومية في إدارة مشاريع التوطين، وبالتالي لم تستطع وزارة العمل منفردة تنفيذ ذلك، كما أنها لم تبادر بطلب إشراك الآخرين في صياغة هذا القرار.

جاء ذلك ردا على الاتهامات التي طالت الوزارة بالفشل في سعودة قطاعي سيارات الأجرة وأسواق الخضار، مشيرا إلى أن الوزارة دعمت برنامج التوطين الموجه بمشاركة عدة جهات حكومية منها وزارات التجارة والصناعة، والشؤون البلدية والقروية، والداخلية، وذلك لإنشاء وتحديد فرص التوطين المناسبة، إضافة إلى مراجعة التجارب السابقة.

وحول قرار توطين قطاع الاتصالات، أوضح أنه نشأ أساسا من اجتماعات وزراء الاتصالات والتجارة والصناعة والشؤون البلدية والقروية وكذلك العمل، واتفق الجميع أن يكون هذا الموضوع سعودة تشاركية واضحة، واليوم انضم لنا وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلة في بنك التسليف والادخار، لنصبح خمس جهات تشاركية، نشترك في متابعة تطبيق هذا القرار، مؤكدا أن الإجراءات التي اتخذت في الوقت الحالي ستكون كفيلة بألا نمر في مرحلة فشل جديدة.

وأكد الحقباني أن التوجيهات السامية توجب العمل على توعية جميع عملاء وزارة العمل بحقوقهم وواجباتهم والتزاماتهم، وبالتالي تأتي هذه المبادرة لمنح العامل الوافد دقائق مجانية ورسائل توضح ما له وما عليه، كيف يتصل بالجهات المعنية عند الحاجة، ومن أين يمكنه معرفة حقوقه، وهذه ليست شريحة صامتة وإنما متجددة كل ثلاثة أشهر، وستقوم وزارة العمل بالتعاون مع شريكها الإستراتيجي شركة الاتصالات السعودية، بإرسال كل ما هو جديد حول تنظيمات سوق العمل وحقوق العمالة وواجباتهم والتزاماتهم.

وأشار عقب إطلاق الخدمة التثقيفية التوعوية للعمالة الوافدة في الصالة الدولية الخارجية بمطار الملك خالد الدولي أمس (الثلاثاء) إلى أن نسبة كبيرة من العمالة قد لا يكون لديها فرصة للاطلاع على المستجدات التنظيمية والنظامين التي تتخذها الجهات المعنية. وأضاف بأنه يأتي اتساقا مع الأنظمة التي أطلقتها الوزارة لحفظ حقوق العمالة بحيث يكون العامل يعرف حقوقه وكذلك يعرف كيف يعمل على الوصول إلى الجهات المعنية للحفاظ على حقوقه إذا ما تعرض لمشكلة في عمله.