لم تنقطع الأمطار عن لندن منذ البارحة.. صحوت وأديت الفريضة واقتربت من النافذة ظللت متسمراً بجوار النافذة بعد أن أزحت ستارها ورفعت ساعدي واتكأت على طرف إطار النافذة الجداري.. أتأمل حبات المطر الثقيلة وهي تغسل الشارع الطويل فبدا أكثر بهاءً.. كنت أتأمل صورتي في انعكاس الزجاج.. أتأمل الشيب يشتعل فوق صفحة رأسي وبعضاً من حاجبي.. غمرني إحساس غريب بالزمن وكأنني قفزت عشرات السنوات من عمري في دقيقة واحدة مططت شفتي ثم سحبت «الأيباد» وضغطت على «الكيبورد»، تهت في صوت فيروز يتعالى أعطني الناي وغني إلى أن تقول «هل تحممت بعطر وتنشفت بنور».. ابتسمت نصف ابتسامة

حزينة.. أغمضت عيني باسترخاء وكالحلم الشفاف تناولت كوب القهوة وأخذت أقلب صفحات الصور المخزنة.. كنت أحاول أن أحيط نفسي بنتفة من الأحضان الدافئة حتى أتحصن ضد الصقيع المجمد لشرايين الذاكرة.. كنت أجر عربة الروح خلف كل صورة.. سياحة روحانية قد تمنحني راحة.. نعم لا بد أن تعطي نفسك راحة.. أن تختار سرورك.. تسألني كيف؟! قرأت «بأن تتخيل نفسك سابحاً على ظهرك في بحر حتى وإن كنت لا تجيد العوم.. تخيل أنك تنظر إلى السماء الزرقاء فوق البحر.. تخيل أن المياه تربت عليك بحنان والتوتر الذي يضغط على أعصابك يخرج من جسمك إلى البحر ثم بعملية الزفير تخرج الهواء من رئتيك ببطء تخيل أن كل المشكلات ذهبت عنك.. أبحث عن أغنية كنت تحبها من زمن سابق.. لا بد أن تجدها على «اليوتيوب» أغمض عينيك وأنت تسمعها.. استرجع الزمان والمكان والوجوه التي كانت حولك عندما استمعت إليها.. تناول ألبومات الصور التي احتفظت بها ردحاً من الزمان.. انهض إلى الخزنة أجلب الألبومات، منذ متى لم تتأمل تلك الألبومات كنت تكتفي بإضافة صورة جديدة بشكل آلي ثم تقفله، الآن افتحه.. اسحب الصورة التي تفتح في قلبك معنى من تحت الغطاء الشفاف المس حوافها بحنان.. قد لا تجد ما تبحث عنه في الصفحة الأولى اقلب الصفحة حتى تصل إلى الصفحة التي تفجر في رئتك ينابيع شقائق النعمان وتنبت في صدرك لوحات نرجس متألق بقبلات الرذاذ»، كنت أتكور كالجنين على نفسي وأنا أتأمل الصور.. كنت آخذ شهيقاً يسافر بي إلى عطر مضمخ بماء عبق الماضي.. كنت أدفن رأسي في «الأيباد» حتى أنتشي.. أقارب وأصدقاء مضوا بعيداً كأغصان أشجار تحترق.. هل يمكن للشجرة العتيقة استبدال تربتها.. ولم لا!! كانت مشاعري متناثرة كجزر في بحر عريض.. عريض.. كنت أجمع حسرات القلب في قوارير صغيرة وأنفثها في كل الاتجاهات.. حنين مضمخ بصهيل المحبة يعود لي في نهار أبيض كالجبنة الحلبية.. ذكريات جميلة كالثلج تحقق لي السكينة.. أيام الطفولة والشباب والجامعة والصحبة الحلوة والضحكة الصافية العميقة.. خليط من الصور المتزاحمة تمر أمام عيني على صفحة «الأيباد» تضغط علي بقوة كي لا يتسرب الضوء الأخضر من قلبي الهش.. أفراحي القديمة وتاريخي.. أتأمل أيامي وأتلمس إنسانيتي.. امتدادي الحقيقي مع الزمن.. فجأة عبر وجهه بين مساحات الصور سهماً من الضوء اخترق القلب كما لو أنني كنت أنام في عراء الصقيع واقتربت من مدفئة الروح.. ابتلعت لعابي.. اتسعت ابتسامتي.. احتضنت الصورة سعيد وأنا أتأمل «أبي» يحيط بوجهه المشرق كالصباح الواثق بكتفي الصغير بذراعيه.. احتفظت «أمي» بعكازه بعقدها المحروق وعباءته البنية ومسبحته وعمامته وغبانته ظلت في خزانة الملابس مرتبة نظيفة يفوح منها صوت أبي.. أحسست بالدموع تتجول في حلقي ثم تبسمت لتلك الذكرى الجارحة ابتسامة نابعة من الأعماق.. كنت أقضم الصورة خلية خلية تمتد يدي المرتجفة أتلمس الصورة كأنني أراه حياً كأنني سأعانقه وأشم رائحته ها هو والدك الحبيب «يا أبا فراس» برأسه الشامخ وعينيه الحنونتين ببشرته السمراء بصمته بعصبيته المختبئة وراء هدوئه.. الرجل الذي كان يكره بصدق ويحب بصدق الرجل الصريح الموقف الذي كان يقول للأعور أعور في عينه ولا يخشى من كلمة جميلة في حق رجل أو امرأة أو طفل، الرجل الذي ابتسامته وراء دمعته باستمرار رحمة الله عليك يا أبي.. كان حنيني وافرا هذا الصباح.. أنسحب من الغرفة أخرج للشارع.. أعشق السير تحت المطر أتحايل أحياناً لتحقيقه فأطوي مظلتي القديمة وأمنح جسدي وثيابي لدموع السماء.. مطر خفيف ناعم لذته حقيقية.. لا رياح.. لا تراب.. لا وحل.. لا برك مياه.. لا سيارات ترشق الماء الموحل على ملابسك كنت أستكمل سيري متخيلاً صورتي وهي تنضم لألبوم الصور فيحمله أحد من بعدي يفتحه يوماً.. يبتسم ابتسامة حقيقية كما أبتسم اليوم ويترحم علي!