محزن بحق الضجيج المثار في شبكات التواصل حول التفجير الإرهابي الأخير في إسطنبول والذي راح ضحيته عدد من الشهداء السعوديين الأبرياء الذين لم يكن لهم ذنب سوى أنهم قرروا تناول وجبة طعامهم في أحد أشهر مطاعم تركيا في الزمان الخطأ.

أقول إنه ضجيج محزن لكشفه مدى سيكوباتية وحقد فئة من المشاركين فيه على المجتمع، وأقصد أولئك الذين جنحوا إلى تجريم الضحايا من أبناء وطنهم والإساءة لسمعتهم وأعراضهم دون أي اعتبار للحقائق أو مشاعر أسرهم استغلالا لإشاعة أن موقع التفجير ملهى ليلي، وأنا متأكد من أن معظم هؤلاء لا يعرفون الفرق بين المطعم والملهى لكن هناك مفهوما رخيصا دوما لكلمة (ليلي) في وجدانهم العميق نتيجة تخيلاتهم المريضة لا أكثر.

هذه المجموعات السيكوباتية الفقيرة أخلاقيا ودينيا لا يمكن أن تتعاطف مع حدث كموت مجموعة من الأبرياء دون ذنب مقابل بحثها عن الفضائح والتشهير وتصوير المجتمع على أنه ضال، وهي وريثة شرعية لتيار ما سمي بـ (الصحوة الإسلامية) التيار الظلامي الهمجي الذي ابتلينا به طوال عقود في دول الخليج قبل أن يلفظه الناس وينكفئ على نفسه متحولا إلى ظاهرة إلكترونية ظلامية لا قيمة لها على أرض الواقع مهما ادعى مريدوها عكس ذلك.

من حق الشهداء السعوديين الذين طالتهم يد الغدر والإرهاب في تفجير تركيا علينا أن نحاسب المتعدين على سمعتهم، وأن نأخذ حقهم شرعا وقانونا من منتقصيهم علانية، هذا أمر مفروغ منه، لكن السؤال الذي يجب أن نجيب عنه هو: هل ينبغي أن ننتظر حتى يتقدم ورثة هؤلاء الضحايا بدعاوى ضد مشوهي سمعتهم أم نتعامل مع الأمر كقضية حق عام لا ينتظر تقدم صاحب الحق الخاص بدعوى للسير في القضية؟

في لبنان نشرت مجموعة من وسائل الإعلام بالأمس أخبارا تفيد بأن مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية أوقف شخصا في منطقة الشويفات بناء على تورطه بجرم شتم الشهداء اللبنانيين في إسطنبول واستفزاز عواطف عائلاتهم، وهي خطوة أخلاقية قبل أن تكون قضائية أو أمنية، فشخصية المتطاول على الضحايا الأبرياء الموتى لا بد أن تكون أكثر خطرا على الأحياء وتشكل بلا شك تهديدا لأمن المجتمع ما لم تنل العقاب اللازم.

الأكيد أن مثل هذه الأحداث ليست سوى مؤشر جديد يثبت مدى حاجتنا الماسة إلى تدريس منهج للأخلاق في مدارسنا بعيدا عن المناهج الدينية.. فربط الأخلاق بالتعاليم الدينية يعني إشارة خضراء لغير الملتزم بتعاليم الدين لينتهك كل المبادئ الأخلاقية، وهذا أمر تؤيده كثير من الدراسات ويجب أن نتنبه له جيدا ونراجع حساباتنا فيه، فكل جريمة جنائية هي في الأساس تجاوز أخلاقي.

أخيرا نعزي أهلنا أسر شهداء التفجير الإرهابي في إسطنبول ونشد على أيديهم لمحاسبة كل من تطاول على جراحهم وحزنهم وهذا هو واجبهم الآن تجاه من فقدوا من أحبة.