محمد حفني (القاهرة)

يواجه فيلم «مولانا» قبل عرضه رسمياً فى دور العرض السينمائية فى مصر، انتقادات واسعة من عدد من دعاة الأزهر الشريف قد تؤدي إلى إيقافه، في حال يطالبون بعدم عرضه في الوقت الذي تقام ضده دعاوى قضائية من شخصيات تطالب بمنعه فوراً، وقال الفنان عمرو سعد إن الفيلم يناقش التطرف والإرهاب الذي يمارسه عدد من الشخصيات باسم الدين ليس فقط على مستوى المتشددين في التيارات التي تسمي نفسها إسلامية بل والقبطية، مشيراً إلى أن عددا كبيرا من علماء الأزهر وشخصيات عامة حكمت على الفيلم قبل مشاهدته رسمياً فى دور العرض، رافضاً اتهام البعض له بأنه يسيء إلى الأزهر بالزي الذي يظهر به.

وكان الدكتور محمد الأزهرى طالب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بالتدخل فوراً لمنع الفيلم، وهو المأخوذ عن رواية للكاتب إبراهيم عيسى، وقال إن المؤلف يحاول تشويه «الزي الأزهري» ورجاله بشكل متعمد، واصفاً الرواية بأنها عمل يحارب الدين، كما يستهين بطلاب الصعيد ويصفهم بالوضاعة والفقر، إلى جانب إظهاره لرجال الدين بأن لديهم نهما في الأكل والإقبال على ملذات الحياة.