«عكاظ» (الرياض)

أكد مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن نيل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، فوز مستحق، هو أهلٌ له، نظير ما قدمه للإسلام وأهله من دفاع عن بلاد الإسلام عبر التحالف الإسلامي، أو خدمة للحرمين الشريفين وتوسعة لها ومشروعات وزيادة أعداد الحجاج واللقاء بقادة دول العالم الإسلامي والتباحث الدائم معهم في صالح المسلمين، مشيدا بتواضع الملك سلمان وتدينه وطلبه الدائم للنصيحة.

وقال آل الشيخ «إن هذه البلاد المباركة قامت على نهج الكتاب والسنة

دولة صالحة تعاقب حكامها على هذا المنهج العظيم منذ الإمام محمد بن سعود -رحمه الله- إلى اليوم، وكل قادتها ساعون في حمل هذه الشريعة والدفاع عنها بكل مستطاع، ونيل الملك سلمان بن عبدالعزيز لهذه الجائزة ليس أمرا غريبا بل هو أهلٌ لذلك، فها هو قد تبنى التحالف الإسلامي الذي وقف في وجه المجوس وأمام الطغاة وسعيه إلى الإصلاح بين دول الخليج ويحرص على التواصل معهم ومع كل الدول الإسلامية، فهو في جل أيامه يستقبل قادتهم للتباحث معهم فيما يخدم صالح المسلمين، فهو -وفقه الله- إمام عظيم له فضلٌ كبير والمسلمون يعترفون بفضله وحسن سياسته وقيادته».

ولفت إلى أنه وجه أخيرا بزيادة أعداد الحجاج وتقديم أفضل الخدمات لهم ومضاعفة الجهود والطاقة الاستيعابية للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة من خلال عدد من المشاريع والقطار الذي بين الحرمين الشريفين، فالمتأمل يجد خادم الحرمين الشريفين سباقا لكل خير.

وتابع «الملك سلمان دائما يقول لنا ولغيرنا رحم الله من أهدى إليّ عيوبي وأنا مستعد لأي نصيحة هاتفيا أو ورقيا أو مقابلة، كل ذلك من تواضعه وفقه الله، أسأل الله له الهداية والتوفيق والسداد».