استمراراً للجهود الإنسانية التي تقدمها الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سورية وإنفاذا للرؤى التي وضعتها لخدمة الأشقاء السوريين النازحين واللاجئين منهم مازالت الحملة مستمرة بتأمين مادة الخبز للأشقاء السوريين النازحين في الشمال السوري عن طريق مكتبها في تركيا وذلك ضمن المشروع الغذائي " شقيقي قوتك هنيئاً " مستهدفة بذلك النازحين في محافظات أدلب وحلب وأريافهما والمخيمات المجاورة لها من خلال أربع أفران متنقلة صممت خصيصاً لهذا الغرض.

وأوضح مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية في تركيا خالد السلامة أن الطاقة الإنتاجية لهذه الأفران يزيد عن 212 ألف رغيف خبز يومياً يستفيد منها الأشقاء السوريين النازحين في مخيمات عائدون في معبر باب الهوى من الداخل السوري في ريف أدلب الشمالي ومخيم سجو الجديد في معبر باب السلامة من الداخل السوري في ريف حلب الشمالي والتي تتكفل الحملة الوطنية السعودية بكامل مصاريف تشغيلها وتوفير المواد الأولية من طحين ووقود وخلافه.

من جهته أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان أن الحملة الوطنية السعودية تعي جيداً ضرورة حاجة الأشقاء السوريين لمادة الخبز والتي تعتبر في منطقة بلاد الشام من المواد الغذائية الأساسية لكل أسرة ولا غنى عنها والتي على ضوئها ركزت الحملة على مشروع شقيقي قوتك هنيئاً وأولته كبير الاهتمام لهذه الحيثيات، بالإضافة لحرص الحملة الوطنية السعودية على تلمس احتياجات الأشقاء اللاجئين السوريين الضرورية في جميع مناطق تواجدهم والعمل على توفيرها وفق آلية الحملة المتبعة .