عايشـين نقول للدنيا بحالهـا ولكـل قـلب.. بدقــته حـــس

يا دنيا حبي وحبي.. وحبي دا العمر هو.. الحـب وبـس

الحـب.. حــب !!

نفسـها المشاعـر.. نفسـها الومضة التي ترجف القلب.. نفسـها السـعادة المقتسمة مع من نحـب !!

وقال: خلق الله الحـب.. ولم يخلقه «فالنتين» في يوم العشـاق!

خلق الله الحـب.. ليصبح هو الوسـيلة والغاية.. لحـياة أكثر رحمة وبساطة وبراءة !!

خلق الله الحـب.. لكي نتبادله في معاملات حـياتنا !!

قال الله تعالى «يحبهم ويحـبونه» أروع اختصار لحقيقة وأهمية الحـب !!

وحـين يمنحك الله حـب الناس.. فقد منحك أغلى وأرقى وأهم رزق !!

وقال: رائعة هذه المعادلة التي تحمل متعة الدنيا وما فيها.. وتحمي الإنسان من الكآبة والألم النفسي.. حيث يفرز الجسـم أندورفينات وأفيونات وهرمونات مناعية.. ترفع من كفاءة الجهاز المناعي.. وتقلل من مستوى الإحساس بالألم.. كما تعطي المريض الثقة في النفس والإحساس بالقدرة على المقاومة والشـفاء العاجل بإذن الله.

قالوا: إننا لا نعيش لكي نحـب.. مؤكـد نحـب لكي نعـيش !

طبيب باطـني: ت 2216 665