"عكاظ" (النشر الالكتروني)

لقي خمسة أشخاص مصرعهم بينهم أربعة من رجال الشرطة، بهجوم شنه مسلحون مجهولون الليلة الماضية على سيارة دورية للشرطة في مدينة ديرة إسماعيل خان شمال غرب باكستان.

وأوضحت مصادر أمنية، أن المسلحين أطلقوا النار بالأسلحة الرشاشة على سيارة للشرطة كانت تقوم بأعمال دورية روتينية في المدنية، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم أربعة من رجال الشرطة وأحد المارة.

وأضافت، أن قوات الأمن هرعت إلى موقع الانفجار لجمع الأدلة، وتم نقل الضحايا إلى المستشفى.

من جهة أخرى، قتل ثلاثة عسكريين من الجيش إثر انفجار قنبلة زرعها مجهولون في إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان.

وأوضح بيان صادر عن الإدارة الإعلامية للقوات المسلحة الباكستانية، أن الانفجار وقع في منطقة أوران بإقليم بلوشستان، واستهدف موكباً لقوات الجيش، ما أدى إلى مقتل ثلاثة عسكريين بينهم ضابط برتبة نقيب وجنديين اثنين.

من جانبه، أعرب رئيس أركان الجيش الجنرال قمر جاويد باجوه، عن حزنه إزاء مقتل العسكريين الثلاثة، مؤكداً في ذات الوقت أن الهجمات الإرهابية لا يمكنها زعزعة عزم الجيش في محاربة الإرهاب.

وحذر باجوه أجهزة المخابرات المعادية من العبث بأمن باكستان، من خلال دعم التنظيمات الإرهابية لتنفيذ الأعمال الإرهابية في البلاد.

وأوضح في تصريح صحفي اليوم (الخميس)، خلال زيارة قام بها إلى منطقة مهمند، أن الجيش لن يسمح لأحد باستخدام أراضي البلاد ضد الدول المجاورة، ويأمل في نفس الوقت من الدول المجاورة عدم السماح باستخدام أراضيها ضد باكستان.

وقال: "إن بلاده تلتزم بسياسة ضبط النفس وعدم تصعيد الخلافات الإقليمية، مع احتفاظها بحق الرد على أي عدوان يهدد سلامتها وسيادة أراضيها".

وأشار باجوه، إلى أن الإرهابيين الذين فروا من باكستان يتخذون من أفغانستان ملاذاً آمناً لإعادة تنظيم صفوفهم لتنفيذ هجمات إرهابية داخل البلاد، مؤكداً أن سلسلة الهجمات الأخيرة لن تؤثر على عزم شعب وقوات باكستان المسلحة في مكافحة الإرهاب.