OKAZ_online@

أثبتت المرأة السعودية نجاحها في العمل السياحي بشكل عام، بل إن المجال السياحي شهد عمل المرأة متطوعة في مجال الإرشاد السياحي لمرافقة الأسر والتعريف بالمواقع التاريخية وهذا بدوره يسهم في الارتقاء بالقطاع السياحي الذي يمثل أهمية اقتصادية كبرى في ظل التقلبات المتعاقبة في أسعار النفط وضرورة تنويع مصادر الدخل واستيعاب الأموال السعودية المهاجرة.

العاملات في المجال السياحي طالبن بتراخيص «مرشدات سياحيات» مؤكدات أن تلك التراخيص مقصورة على الرجال، إذ إن الكثير من النساء العاملات في هذا المجال يعملن متطوعات أو تحت مسمى «دليلات سياحيات» ويرى كثير من السيدات أهمية الحصول على رخصة الإرشاد السياحي، إذ إن وجود الخصوصية للمرأة في الرحلات السياحية مطلب مهم، كما أن وجود الرجل مرشدا سياحيا لمجموعة نسائية كاملة يحد من حريتهن وخصوصيتهن.

من جانب آخر، أكد رئيس مجلس الإدارة بالجمعية السعودية للمرشدين السياحيين سطام البلوي أن الجمعية ستنال استقلاليتها بدءا من العام القادم عن الهيئة العامة للسياحة. وأوضح أن الجمعية تأمل في منح الترخيص للنساء كمرحلة أولى للعمل مرشدات متاحف أو مواقع سياحية.