وكالات (نيويورك)

OKAZ_online@

فجر عامل إغاثة كمبودي مفاجأة مدوية وضع بها النجمة العالمية أنجلينا جولي في مأزق مع منظمات حقوقية، بعد أن كشف تعمدها وعلمها بالتزوير لتبني الطفل «مادوكس»، عبر استخدام أوراق مزورة ومعلومات مغلوطة في المحكمة، وقال «موانه سارات» إنه كتب في الأوراق الرسمية عام 2003 أنه والد الطفل لكي يسرع في إجراءات التبني وانتقال الحضانة وفقاً لرغبة جولي، وكشف أنها قامت بتغيير اسم وكنية مادوكس لكي يتناسب مع اسمه، فما كان منه إلا الإقرار بأن الطفل نجله.

وبحسب متابعين فإن ذلك سيفتح أبواب التحقيق على النجمة العالمية في حال تم توثيق ذلك وسلك الإجراءات الرسمية في كمبوديا.