Ahmed_alshmrani@

• في هذا الصباح تبدو أجواء جدة مغرية لأخذ موقع على كورنيشها الهادئ، لكن تضارب الأنباء عن حالة الطقس تجعلني أتردد وأجعل الدرب جنوبا باحثاً عن بعضي في قرية بات يسكنها غير أهلها.

• من يصدق أن محافظة عريقة اسمها العرضيات تبحث من أعوام عن كلية وكلية أخرى، ولكن هذا الحلم تم تعليقه على مشجب ابشروا والأمر تحت الدراسة.

• هناك في الهامش كلمة بها أدركت أن تطور أي محافظة تأتي من خلال أبنائها، وبتلك الكلمة عرفت أيضاً أن بعض أهل العرضيات هم السبب في تخلفها قياساً بمحافظات أخرى.

• أتعبتني تلك المحافظة ولم أتعبها كما يفعل بعض بعض أهلها، أتعب حينما أرى الشحوب على وجهها الحزين، أتعب عندما الأيام تمضي والحال على ما هو.

• هناك حيث الحوادث القاتلة لم أر أي عمل يوحي أن خط المخواة /‏ العرضيات سيتجاوز ما هو عليه من ضيق في المساحة وسوء في الرقابة وتهور في القيادة.

(2)

• الشيك وين؟

• سؤال انقسم حوله الإعلاميون في الاتحاد لدرجة شعرت معها أن الشيك دبر أمره بليل.

• الشيك وين؟

• سؤال لا يعطيك من طرحه فرصة للإجابة عنه إلا ورشق بسؤال آخر أكثر تعقيداً من سؤال الشيك وين.

• تحدث الكل عن هذا الشيك إلا رئيس الاتحاد حاتم باعشن الذي يفترض أن يجيب عن السؤال بكل وضوح، فهو من يملك الحقيقة في هذا الجانب!

(3)

• إذا كنت تعتقد أن المغامرة خطرة فجرب الروتين فهو قاتل.