• حينما نطرق أبواب قضايا مرت علينا ونربطها بقضايا حدثت حالياً هدفنا البحث عن حقيقة لوائح هل هي تغيرت أم غيرت لسبب أو لآخر ولا نقصد بها إحراج المسؤول الرياضي أو الإساءة للمشرع «فخلوكم طيبين مع نوايانا كما نحن طيبين أوي مع نواياكم».

• كرة القدم كما أعرف ليست غامضة لدرجة لا نستطيع فيها فهم نص القانون وروحه هذا ميدانياً وأزعم أن لوائحها واحدة لا فرق فيها بين ما يطبق في أسمرة وما يطبق في البرازيل فلماذا لا نكون مثل غيرنا في تطبيق اللوائح.

• الذي يتعب الإعلامي والمشجع ورئيس النادي واللاعب هو تباين القرارات والحالة واحدة إلا إذا كان لدورينا خصوصية وللوائحنا منهج ونهج يستوحى من هذه الخصوصية فعلمونا لكي نقول في حالة صدور أي قرار في قضية عوض خميس ومحمد العويس أن نضمنه ما يحمي الاتحاد السعودي بربطه بهذه الخصوصية.

• ولا أقول ذلك من باب الاستظراف بقدر ما أربطه بواقع هلالي يحقق مع نصراوي في قضية طرفها الهلال والنصر ففي رأيي أن حالة من هذا النوع قد تحل بالعُرف وليس اللوائح لاسيما بعد أن هز كحيلان اللجنة بتصريح أبان فيه الوجه الآخر والتوجه الآخر في حالة تضرر النصر.

• الأهلي ليس ضعيفا لدرجة أنه سيمرر للجنة أو الاتحاد أي قرار ضده فمثلما هدد النصر بالتصعيد علناً الأهلي لن يصمت حتى وإن بدا حليماً ومهادناً أمام الاتحاد السعودي ولجانه المعنية.

• الأهلي كما هو النصر يهمه كثيرا سمعة الرياضة السعودية ولا يمكن أن يرضى عليها الضرر وعلى نفس الوتيرة يهم الأهلي والنصر مصلحة الملكي والعالمي بمعنى أن التصعيد وارد وكل ناد عنده من القرائن ما يكفي لوضع جماعة اللون الواحد في حرج.

• ومن هذا المنطلق ينبغي أن لا نخضع قضايانا للشك والريبة بفرضية تطبيق نصوص لا تشبه الحالة ونقول هكذا قررت اللجنة، فمع احترامي لما حدث من استدعاءات واستماع في الحالتين يعطي انطباعا أن النوايا ليست سليمة.

• ففي قضية العويس ثمة أوراق وقعت ومال دفع وتم الإلغاء لعدم وجود تفويض وهنا تأكيد أن المفاوضات موجودة ولا يجب ينظر أصلاً لادعاءات إدارة الشباب التي اتهمت الأهلي بتهم ألغاها التفاوض الذي تم رفضه بخطأ إجرائي إلا إذا كان ماجد المرزوقي زور تلك الإوراق وهو مسؤول الاحتراف في نادي الشباب فهذا عمل جنائي لا دخل للأهلي فيه بل هي قضية بين الشباب وابنه المرزوقي.

• قضية عوض خميس والتي أراها أخطر من قضية العويس قد يكون قرار من يوقع عقدين لناديين واضح ولا يحتاج إلى تحديث لوائح لكن المشكلة في شيك العقار فهذا الشيك لوحده كارثة إذا ما فعلها النصر وصعد الأمر لأن كل المبررات التي سيقت لتبريره مضحكة فكيف يقبل النصر بلجنة هلالية للتحقيق معه في قضية طرفها الهلال وإن حدث العكس لن يقبلها الهلال وأنا أول المؤيدين له.

• أتمنى أن لا يؤخذ رأيي على محمل انتماء وانتماء آخر فنحن أبناء وسط رياضي واحد ونعرف بعضنا حق المعرفة لاسيما وأنني قدمت الصورة في الحالتين بوجهها الحقيقي الخالي من الافتراضات.

(2)

• إن كانها غيبة وبترجع بحتريك

وإن كنت ناوي نفترق خذني معك.