واس (الرياض)

تطبق شركة السوق المالية السعودية "تداول" الأحد المقبل المدة الزمنية لتسوية صفقات الأوراق المالية المدرجة ليومي عمل (T+2)، في خطوة تهدف إلى دعم خطط تطوير السوق المالية، وبما يتماشى مع آليات التسوية المطبقة في غالبية الأسواق المالية العالمية. وأعلنت "تداول" بتاريخ 25 /07 /1437هـ الموافق 3 /05 /2016 م عن موافقة هيئة السوق المالية على مشروع تعديل المدة الزمنية لتسوية صفقات الأوراق المالية المدرجة لتكون خلال يومي عمل لاحقة لتاريخ تنفيذ الصفقة، مع نشر مسودات لقواعد السوق في هذا الشأن وذلك لاستطلاع آراء المهتمين والمعنيين بالسوق المالية حيالها، إضافة إلى نشرها لمذكرة معلومات المستثمرين المؤهلين الأجانب متضمنةً النظام المطبّق حالياً والتعديلات الجديدة في السوق المالية السعودية والتي ستدخل حيز التنفيذ بعد تطبيق آلية التسوية الجديدة (T+2).

وعن استعداد "تداول" لتطبيق المدة الزمنية لتسوية صفقات الأوراق المالية المدرجة (T+2)، أوضح المدير التنفيذي لتداول المهندس خالد بن عبدالله الحصان أن تطبيق آلية التسوية الجديدة (T+2) يتوافق مع المعايير والإجراءات المتبعة في الكثير من الأسواق المالية العالمية، وبالتالي يدعم "بناء سوق مالية سعودية متطورة ومنفتحة على العالم"، تماشياً مع رؤية المملكة 2030.

وأكد أن هذه الخطوة تأتي بعد إتمام المراحل التجريبية والتحقق من الجاهزية الفنية والتقنية للأنظمة وربطها مع كافة أنظمة أعضاء السوق ومزودي خدمات معلومات السوق. وأبان أن آلية التسوية الجديدة تطبق على جميع فئات صفقات الأوراق المالية المدرجة في السوق (أسهم، صكوك، سندات، صناديق المؤشرات المتداولة، حقوق الأولوية)، بالإضافة إلى الصفقات المنفذة خارج المنصة، مما يؤدي إلى توحيد مدد تسوية صفقات جميع فئات الأوراق المالية المدرجة.

ونوه بأهداف آلية التسوية الجديدة، المتمثلة في رفع مستوى حماية أصول المستثمرين مما يتيح المجال للتحقق من صحة الصفقة والتعامل مع الأخطاء الواردة فيها إن وجدت، وتقليل المخاطر حيث أن الآلية الجديدة تعتمد مبدأ تسليم الأوراق المالية مقابل الدفع، وموائمة المعايير الدولية المطبقة في الأسواق الأخرى بشأن إجراءات التسوية، مما يزيد من فرص إدراج السوق السعودية ضمن مؤشرات الأسواق العالمية، وتطوير البيئة الاستثمارية لتحفيز الاستثمار المؤسساتي مع مراعاة الاحتياجات اللازمة للتكيف مع المتغيرات المستقبلية. وفي ذات السياق، بين مدير عام الإدارة العامة لتطوير الأعمال في شركة مركز ايداع الأوراق المالية عبدالله الخليفة أن تسوية صفقات الأوراق المالية بجميع فئاتها تكتمل في آلية التسوية الجديدة بعد يومي عمل من تاريخ تنفيذ الصفقة، وتتيح تنفيذ عمليات البيع أو الشراء دون الحاجة لانتظار التسوية النقدية، حيث يستطيع المستثمر التصرف والبيع مباشرة دون انتظار التسوية النقدية للصفقات المباعة.

يذكر أن السوق المالية السعودية "تداول" هي الجهة الوحيدة المصرح لها بالعمل كسوق للأوراق المالية ("السوق") في المملكة العربية السعودية، حيث تقوم بإدراج الأوراق المالية وتداولها. ويحتل سوق الأسهم السعودي المرتبة 23 بين أكبر سوق للأوراق المالية، وعلى قائمة 64 عضواً في الاتحاد العالمي للبورصات، كما تعد أكبر سوق على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي حيث تشكل 42% من إجمالي القيمة السوقية لدول مجلس التعاون الخليجي و81% من القيمة المتداولة، كما تأتي السوق المالية السعودية في المرتبة العاشرة كأكبر سوق أسهم على مستوى الأسواق الناشئة.

وعن شركة مركز إيداع الأوراق المالية، أعلنت "تداول" عن تأسيس شركة مركز إيداع الأوراق المالية ("مركز الإيداع") كشركة مساهمة مقفلة ومملوكة بنسبة (100%) لـ "تداول" ويأتي ذلك بعد موافقة مجلس هيئة السوق المالية على طلب مجلس إدارة تداول بتحويل مركز الإيداع إلى شركة مساهمة بما يتوافق مع نظام السوق المالية الصادر بالمرسوم الملكي بتاريخ 1424/06/02.

وتتمثل أنشطة المركز بالأعمال المتعلقة بتسجيل المحافظ الاستثمارية في نظام الإيداع والتسوية وتسجيل ملكيتها وإيداعها ونقل ملكيتها وتسويتها ومقاصتها وتسجيل أي قيد من قيود الملكية على الأوراق المالية المودعة والارتباط مع أعضاء المركز بنظام الإيداع والتسوية. ويقوم مركز الإيداع بحفظ وإدارة سجلات مصدري الأوراق المالية وتنظيم الجمعيات العامة للمصدرين بما في ذلك خدمة التصويت عن بعد لتلك الجمعيات وتقديم التقارير والإشعارات والمعلومات بالإضافة إلى تقديم أي خدمة أخرى ذات صلة بأنشطته يرى تقديمها وفقاً لنظام السوق المالية.