سارة الشريف (جدة)

تثبت المرأة السعودية يوما بعد يوم، قدرتها على الإنجاز، وإمكانية فوزها بألقاب وجوائز، ولأول مرة، في ظل دعم الدولة للمرأة، في حين أصبح الإرشاد السياحي يمثل شغفا لبعض المهتمات بالسياحة والآثار في المملكة، ما دفعهن للعمل مرشدات سياحيات.

وقد سجلت مريم الحربي، من المدينة المنورة، سبقا بحصولها -كأول سعودية- على جائزة أفضل مرشد سياحي، مقدمة من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، لتحفيز تطوير وآليات أنظمة العمل بمختلف الأنشطة السياحية والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للزوار والسياح.

حصلت «الحربي» على عدة شهادات من مركز البحوث والدراسات بالمدينة المنورة، بعد حصولها على ماجستير الآثار الإسلامية، وانتقلت للعمل بالإرشاد السياحي عبر تنظيم الرحلات قبل ثلاث سنوات. وتعرفت إلى تاريخ المنطقة عن طريق مركز البحوث والدراسات، فعملت مرشدة متطوعة في استقبال الوفود النسائية من دول عدة، فاكتسبت عددا من اللغات. وقالت عن الجائزة: شرف لي أن أفوز بهذه الجائزة كأول امرأة في هذا المجال على مستوى المملكة، ما سيكون دافعا لخدمة أهل وزوار المدينة والمملكة.