سعيد آل منصور (جدة)

saeedalmansor @

أثار تصريح الشاعر محمد عيضة حول شعر العرضة الجنوبية ردود فعل واسعة؛ إذ قال عيضة في حوار نشرته «عكاظ» الأسبوع الماضي إن «العرضة الجنوبية دخيلة على الشعر»، لافتا إلى عدم أحقية العرضة بالريادة وخصوصا في معقلها أو منطقتها، بل ذهب إلى أنها مارست العقوق في حق شعر النظم ولم تكن في يوم من الأيام الفن الشعبي الأول لدى الناس، ليأتي الرد من الشاعر والإعلامي يوسف الزهراني قائلا: «مشكلة البعض أنهم يصدرون أحكاما ويروون أحداثا ويؤلفون تواريخ لا شواهد لهم عليها، ليس لشيء في أنفسهم، بل للخروج من حرج السؤال، فالذي لا يعلمه الكثيرون أن العرضة بمفهومها العام كأم لباقي العرضات المشهودة الآن عرفت منذ عهود أرجعها بعض المؤرخين إلى عهد عاد؛ إذ كانت مرتبطة بالمعارك والحروب وميادين القتال، ما أهلها لتكون «رقصة حرب» شكلا ومضمونا، زياً وإيقاعا، خطوةً ومفردة، يعبر من خلالها الفرسان عن سعادتهم بانتصاراتهم بعد كل معركة ومعركة في تمايل جسدي رجولي متناغم على قرع الطبول، وظلت كذلك في عهودها الأولى محافظة على أصالتها، ومع توالد السنين وبحكم طبيعة الأشياء خرجت من رحمها ألوان العرضات الأخرى التي تلونت بها حياة الناس على مر التاريخ، وشيئا فشيئا ولدت العرضة الجنوبية كغيرها من العرضات في باقي أطراف الجزيرة ودول الخليج، ما يؤكد على أنها لم تكن يوماً دخيلة على القصيدة الشعبية، بل مكملة ومحسنة لها حين أضفت عليها شيئا من إيقاع، وحولت النص الشفاهي الشعبي إلى حركي مموسق، ما يعني أن القصيدة الشعبية هي الدخيلة على العرضة التي ولدت وترعرعت قبل ظهور اللحن في اللغة وبزوغ اللهجات.

واستطرد الزهراني قائلا: ومع ذلك أنا مع من يرى أن العرضة في زمننا لم تعد تلك الرقصة التي تنم عن الشجاعة وتربي في النفس الحماسة، بعد أن طالها شيء من ميوعة، وما أخشاه عليها تحول قارعي الزير إلى طبالين، ومؤديها إلى راقصات أكثر من كونهم راقصين، وشعرائها إلى طالبي شهرة وجامعي (نقوط) ولو على حساب القصيدة وهو ما تؤكده الشواهد، في الوقت الذي من المفترض عليهم فيه دفعها خطوة للأمام بتغذيتها من ثقافتهم الإيقاعية ومفرداتهم اللغوية وخيالاتهم الشعرية.

من جهته، قال الشاعر والكاتب في صحيفة الوطن عبدالمجيد الزهراني: «لا يمكن بأي حال أن نُخرج شعر العرضة الجنوبية من دائرة الإبداع، أو من دائرة الشعر ككل؛ لأننا بذلك نصادر أسماء كبيرة مثل ابن مصلح وابن طوير والبيضاني والغويد وعبدالواحد والشيخي ورياض الخزمري وغيرهم الكثير، وهذا لا يليق من زاوية إبداعية أو تاريخية».

وقال عبدالمجيد إن هذه الأسماء وعبر أجيال مختلفة، قدمت واحدا من أصعب الفنون القولية وأكثرها تعقيدا، وهو فن الشقر، الذي يعتمد في الأساس على الجناس اللفظي، وكذلك على الحضور الذهني الآني في المحافل، مما يزيد من تعقيد هذا اللون وصعوبته.

واستطرد قائلا: كل هذا، وعشرات القصائد التي تحفل بها الذاكرة الجمعية لأرض الجنوب، تردّ على من يقول إن فن العرضة دخيل على الشعر، بل وتصمه بالجهل، مع احترامي لشخص من قال بهذا القول؛ لأنه رأي شخصي، لكنه ليس بالضرورة أن يكون صحيحا.

أما الشاعر والإعلامي عبدالله الخزمري فأكد عدم وضوح إجابة الشاعر محمد عيضة بقدر وضوح السؤال قائلا:

لا أرى في إجابة محمد وضوحا بقدر وضوح السؤال، وما أفهمه من سؤالك له هو شخصي بالمقام الأول لتحديد علاقته بفن من فنون بيئته.. فقط.

أما الشعر، فمن يعطيني تعريفا له؟ لا أحد.. ولا يمكن اختزاله في النصوص العمودية المستطيلة.

الشعرالحقيقي الإبداعي قد نجده في شطر واحد يأتي بما لم تأت به دواوين. أما الحديث عن الموروث من الفنون الشعبية والألعاب والرقصات فهذا أمر لا علاقة له لا من بعيد ولا قريب بالشعر وقيمته.

فقد تقوم القلطة أو العرضة طوال الليل بشعراء سذج وجمهور أكثر سذاجة، إيقاعات وصخب، فقط.

ومن جهة أخرى، يرى الشاعر محمد حمدان المالكي أن أنصاف الشعراء هم من يحاولون تهميش شعر العرضة، إذ تشير كثير من الدلائل إلى أن شعر العرضة الجنوبية هو الفن الأكثر ممارسة في مجتمعات قبائل الجنوب مقابل تعاطي شعر النظم على استحياء خلال القرنين الماضيين.

وأضاف: في الوقت الراهن يظهر لي أن شعر العرضة أصبح موازيا لشعر النظم، بل أنه يطغى على الشعر العمودي في كثير من المناسبات الاجتماعية في منطقة الجنوب، ويبدو لي أن بعض ممن يحاول تهميش شعر الشقر هم من أنصاف الشعراء الارتجاليين الذين لا يستطيعون ممارسته في محافل العرضة في حال احتدام الحرب الفكرية المسكوبة في قوالب شعر العرضة الفخمة والمليئة بالصور البلاغية الناطقة، ولو أن شعر العرضة مخدوم إعلاميا كما ينبغي لتسيد شعراؤه ساحات الخليج بدون منازع، فهو أصعب فن ارتجالي عالمي.

الشاعر سعيد الغامدي كان له رأي مغاير عن بقية الشعراء والإعلاميين فقد أكد أن الشعر الفصيح هو ديوان العرب، وقال: الحقيقة محمد عيضة شاعر بليغ وله نفس شعري خاص وعميق، ولكن للأسف أثبت شيئا وأنكر شيئا آخر، وما كان ينبغي له أن يفعل؛ فقد أثبت أن شعر النظم هو نص العرب ونص العرب هو الشعر الفصيح المقفى، وقد أخذ الريادة في العصر الجاهلي وصدر الإسلام، وأخي محمد خلط بين شعر العرضة وشعر النظم؛ فشعر العرضة لون حربي حماسي يعتمد على اللهجة المحلية ويوظف في جميع المجالات ويتميز بالشقر وهو لون مختلف عن النظم فصيحه وشعبيه.

وأنا لا أرى للتهميش أي داع؛ فشعر النظم له متذوقوه وشعراؤه، وكذلك شعرالعرضة له شعراؤه وجمهوره، ولكلٍ منهما لونه وتركيبته وخصوصيته.

وقال الشاعر خالد بن جلسة إن شعر العرضة يواجه تغييبا، آخره تغييبه عن مسابقات مهرجان الإبل التي نظمتها دارة الملك عبدالعزيز، أما الشاعر محمد عيضة فلم يوفق في قراءة الماضي القريب والبعيد عن شعر العرضة رغم أن ابن عيضة شاعر التوقعات لنتائج المباريات النهائية في المشهد السياسي والذي يستطيع أن يستقرئ المستقبل لهذه اللعبة وهو لا يشجع أحدا؛ لذلك لم يوفق في قراءة الماضي القريب والبعيد عن شعر العرضة الموغل في عمق الجنوب منذ الأزل و لا يزال.

وأضاف: لم ولن يكون أي فن يستحدث في مجال الشعر دخيلا على الشعر طالما أنه يقام على أسس وجرس موسيقي تستطيع أن تتغنى به، شعر العرضة تشابهه في كثير من الدول فنون بمسميات مختلفة وهو يعتبر ثقافة الكثير من الأقاليم في دول عربية عدة، لا أدري من أين استمد الصديق القريب هذا الرأي وهو شاعر يحسب عليه مثل هذا الرأي.

الشاعر عبدالرحمن عراق خلص للقول إن العرضة الجنوبية أحد معاقل الشعر وفنونه الأدبية ويشهد بذلك أبيات شعرائها النابضة بالحكمة والفخر والاعتزاز بالدين والوطن وحكامه، فضلا عن تميز هذا اللون الأصيل بالبلاغة والوزن والقوافي الجاذبة التي تزيدها أصوات الشعراء جمالا وألقاً مما جعل متابعيها ومتذوقيها من مختلف أرجاء الوطن الحبيب.