رويترز (سول)

OKAZ_online@

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن الولايات المتحدة تدرس خيارات للضغط على كوريا الشمالية بشأن برنامجها النووي.

وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي في واشنطن أمس الأول: «نحن نراجع حالة كوريا الشمالية برمتها سواء في ما يتعلق بكونها دولة راعية للإرهاب، وأيضا السبل الأخرى التي تمكننا من ممارسة ضغط على النظام في بيونغ يانغ ليعود للتواصل معنا لكن على أساس مختلف عن المحادثات السابقة».

في موازاة ذلك، ذكرت صحيفة «رودونج سينمون» الصحيفة الرسمية لحزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية أنه «في حال توجيه ضربتنا الوقائية المهولة فلن تمحو فقط القوات الغازية الأمريكية تماما وعلى الفور في كوريا الجنوبية والمناطق المحيطة بها بل في الأراضي الأمريكية ذاتها وتحولها إلى رماد». على الصعيد نفسه، عرقلت روسيا أمس الأول تبني بيان في مجلس الأمن الدولي يدين التجربة الصاروخية الأخيرة التي قامت بها كوريا الشمالية، على رغم دعم الصين حليفة بيونغ يانغ للنص. وعادة ما تهدد كوريا الشمالية بتدمير اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة، ولم تبد أي تراجع في عدائها بعد تجربة صاروخية فاشلة الأحد الماضي تباهت فيها بامتلاك عدد كبير من الصواريخ خلال عرض عسكري في بيونغ يانغ.