«عكاظ» (نيويورك)

OKAZ_online@

ناقش مجلس الأمن أمس (الخميس) سبل وقف تدخلات إيران في المنطقة، ومخاطر تنظيم «داعش» الإرهابي والقضية الفلسطينية. وطالبت مندوبة أمريكا في مجلس الأمن، نيكي هايلي بضرورة تصدي لسلوك إيران وحزب الله العدواني في المنطقة.

من جهته، أوضح المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، أن قضية فلسطين لا تزال تشكل موضع استغلال من قبل التنظيمات الإرهابية، مؤكدا في إحاطته للمجلس أن بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية غير قانوني.

وأشار ملادينوف إلى أن القضاء على الإرهاب يكون عبر التوصل إلى تسوية سياسية شاملة في سورية، لافتا إلى أن مرتكبي هجمات الكيماوي في سورية يجب أن يخضعوا للمساءلة.

وذكر أن 30 ألف مقاتل أجنبي سافروا إلى الشرق الأوسط.