أيهـا النائم عن ليلي سـلاماً

لم يكن عهد الهوى إلاّ مناما

كـنت لا أشـــتاق إلاّ حـــبه

فســـقانيه وأغفـــى ثـم نامــا

لا شـك أن ليل المهـموم طـويل.. وليل العاشـق أطـول.. يؤرقه ولا يتركه في هناءة.. إلا إذا تحـقق الوصل بين الحـبيب والمحـبوب !!

والسـت أسـمهان التي شـدت بكلمات أحمد رامي.. لم يكن عندها مشكلة مع النوم ؟!

وقال: لا أعرف كيف أصحو من النوم بهذه الصورة.. فأنا إذا فتحـت عيني فإنني أجلس في السـرير.. آسف لا أجـلس ولكن أجـدني قد نهضت ووضعت رجلي في الشـبشب واتجـهت إلى مكتبي.. لأصنع لنفسـي شاياً وأقرأ وأكتب.

فلا توجـد دقيقة واحـدة بين فتح العينين واليقظة التامة وبدء العمل. على عكس أناس كثيرين يفتحون عيونهم ثم يغمضونها.. ويستأنفون النوم بعد ذلك.. ولذلك فأنا لا أسـتطيع أن أقول: راحـت عليّ نومة ؟!

فأنا أنام على سـطح النوم.. بينما أناس آخـرون يغرقون في النوم.. أو عند قاع النوم.

والأطـباء يطلبون منك أن تنام نصف عمرك كله.. لتخلص جسمك من كثير من متاعبه وتوتراته العصبية من كل ما حولك مما تراه وتسمعه وتقرأه.

قالـوا: نم فأفكار الصـباح.. أكـثر حكمـة من الليل !

طبيب باطـني: ت 2216 665