لا أعلم أن أحدا من العلماء استعمل مصطلح نفاق النفس، وإنما ورد التحذير في الشرع من مخادعة النفس بالاسترسال مع المعاصي والانهماك في الشهوات مع تصور أن ذلك لا يضر وأن مصلحة النفس في هذا وإنما فيه عطبها وهلاكها، وأخبر الله تعالى عن المنافقين في قوله: (يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون). وعلى المسلم أن يكون فطنا متيقظا لوساوس النفس ودسائسها، فإنها تصور له الباطل في صورة الحق وتمنيه الأماني الكاذبة وتغره وتخدعه فيسترسل في المعاصي وهو لا يشعر أن هلاكه في ذلك، فمن صدق مع نفسه وحاسبها أشد المحاسبة وتفطن لأدوائها وخالفها فيما تأمر به من الشر فهو السعيد الناجي.

قال عز وجل: (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى). النفاق هو الدخول في الشرع من باب والخروج عنه من باب آخر، وعلى ذلك نبه بقوله عز وجل: (إن المنافقين هم الفاسقون). يتبين مما سبق أن المقصود من النفاق هو أن يظهر الإنسان خلاف ما يضمره في قلبه، أي أن قلبه يعاكس ظاهره من القول والفعل. فمثلا في مجتمعنا كثير منا للأسف يطلب أن يحلي الشاي بسكر الحمية المصطنع وعلى مائدته ما لذ وطاب من نشويات ولحوم ودهون مليئة بالسعرات الحرارية ألف مرة من ملعقة سكر عادي وهذا هو مربط الفرس في نفاق النفس.

هناك أمثال كثيرة لهذا النوع من نفاق النفس. النفاق والعياذ بالله نوعان. النفاق الاعتقادي، وهو النفاق الأكبر الذي يظهر صاحبه الإسلام، ويبطن الكفر. وهذا النوع ليس هو مضمون المقال. موضوع المقال هو النوع الثاني من النفاق وهو النفاق العملي، وهو عمل شيء من أعمال المنافقين، مع بقاء الإيمان في القلب، وهذا لا يخرج من الملة. وهذا ما نتحدث عنه في نفاق النفس. في هذا الزمان عظم النفاق وكثر أهله وتعددت وسائلهم بين الكثير من أفراد المجتمع والتعامل ما بين أفراد الأسر والزملاء في العمل سواء في الدوائر العامة والخاصة وبكل حزن حتى في المدارس والجامعات. النفاق العملي فهو التخلق ببعض أخلاقهم الظاهرة مع الإيمان بالله وبرسوله والإيمان باليوم الآخر كالكذب والخيانة والتكاسل عن الصلاة في الجماعة، ومن صفاتهم ما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان).

فهذا هو نفاق النفس. فالواجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يحذر صفاتهم غاية الحذر، ومما يعين على ذلك تدبر ما ذكره الله في كتابه من صفاتهم، وما صحت به السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك.

والله المسؤول أن يوفقنا وجميع المسلمين للفقه في دينه، والثبات عليه، والحذر من كل ما يخالف شرعه ومن التشبه بأعدائه في أخلاقهم وأعمالهم إنه خير مسؤول. علينا أن نتذكر صفات نفاق النفس وهي الكذب والوعد والأمانة وبحق رمضان الذي على الأبواب ندعو: اللهم بلغنا صيامه وقيامه وأجره وأبعد عنا نفاق النفس فإنه أشد فتكا. آمين يا رب العالمين.

للتواصل (فاكس 0126721108)