«عكاظ» (جدة)

okaz_economy@

أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي الغفيص، أن البرامج والمبادرات التي تعمل عليها السعودية ضمن برنامج التحول الوطني 2020، ستؤدي إلى تحسين وتوفير فرص العمل في المملكة، ومواجهة تحديات مستقبل العمل بكافة متغيراته المتسارعة، وضمان حصول مواطنينا على العمل اللائق الذي سيضمن مستقبلا مشرقا لوطننا في ضوء رؤية المملكة 2030.

وقال الدكتور الغفيص، الذي يرأس وفد المملكة المشارك في أعمال الاجتماع الوزاري لوزراء العمل والتوظيف لدول مجموعة العشرين، خلال كلمة ألقاها في الجلسة الأولى حول «مستقبل العمل»، عقب افتتاح الاجتماع، الذي انطلق أمس (الخميس) في ألمانيا، ويستمر حتى اليوم (الجمعة): «تضمن برنامج التحول الوطني عددا من الأهداف الإستراتيجية الرامية لتطوير مستقبل العمل، وتنويع فرص التوظيف في القطاع الخاص، وتشجيع القطاع غير الربحي». وأضاف: «من بين هذه الأهداف الهدف الإستراتيجي الثامن، الذي يعنى بتوفير فرص عمل لائقة بالمواطنين، ويستهدف أن يكون عدد فرص العمل الإضافية واللائقة المتاحة للسعوديين في القطاع الخاص 1.2 مليون وظيفة».

وبين أن الوزارة خصصت في إستراتيجيتها المتكونة من ثمانية محاور، محوران يؤكدان على استدامة الوظائف وحماية وإدماج القوة العاملة السعودية والوافدة والشباب والنساء والمعوقين.

ولفت الدكتور الغفيص إلى تحد قد تشترك المملكة فيه مع دول أعضاء مجموعة العشرين، مع اختلاف بعض التفاصيل والآثار، ألا وهو المساحة الشاسعة للمملكة والاختلافات الجغرافية بين مناطقها والتباين في النمو الاقتصادي بين هذه المناطق، وهي عواملٌ تؤدي إلى تفاوت في معدلات التوظيف بين المناطق، لاسيما النائية منها.

وذكر أن السعودية تسعى لتأسيس مناطق خصوصا مثل المناطق اللوجستية والسياحية والصناعية والخدمات المالية، على أن تطبق في مثل هذه المناطق لوائح تجارية خاصة تعزز فرص الاستثمار والتوظيف وتنوع مصادر الدخل الحكومي.