قتل طفل أرجنتيني بالخطأ طفلة أخرى بينما كان ثالث يصورهما في بث مباشر على فيسبوك، في أحدث جريمة يشاهدها الجمهور على موقع التواصل الاجتماعي الشهير.

وأطلق الطفل البالغ من العمر ( 12 عاما) الرصاص بطريق الخطأ على وجه الطفلة، من بندقية تعود لوالده وأرداها قتيلة، وفق ما نقلت "سكاي نيوز" الخميس عن تقارير محلية أرجنتينية.

ووقع الحادث بعد ظهيرة الخميس في بلدة سانتا روزا شمالي الأرجنتين.

وتقول السلطات إنها تتعامل مع مقتل الطفلة على أنه حادث وليس جريمة قتل.

وكان موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قد قرر الاستعانة بثلاثة آلاف شخص للعمل في “فريق عمليات الجمهور”، للمساعدة في التصدي لبث مقاطع فيديو تحض على الكراهية وإساءة معاملة الأطفال وإيذاء النفس.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد العاملين في الفريق إلى 7500 شخص.

وقال مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لفيسبوك، إنه “من المؤسف” رؤية الناس “يضرون أنفسهم ويؤذون الآخرين” ويبثون هذا مباشرة على فيسبوك.

وأضاف أنه سيجعل من السهل الإبلاغ عن مقاطع الفيديو المثيرة للجدل.

وجاءت تلك الخطوة بعد البث المباشر لعمليات قتل وانتحار على موقع التواصل الاجتماعي واسع الانتشار.