محمد داوود (جدة) OKAZ_online@

اتفق المشاركون في الملتقى الأول للجمعيات والجهات التطوعية في البيئة على ميثاق شراكة لتحقيق الأهداف التي يسعون إليها من خلاله، وتأكيد الشراكة الفاعلة بين أطرافه لحماية البيئة في إطار اختصاصات كل طرف وفتح قنوات اتصال لتبادل الآراء والخبرات والمعلومات والاستشارات والدراسات البيئية.

وشدد الجميع على أهمية العمل على تنمية الإمكانيات الوطنية في مجال حماية البيئة، وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنشاء وتنمية علاقات التعاون بينهم في تقييم حالة البيئة وتقويمها ومتابعة التطورات المستجدة في كافة مجالات البيئة، ونشر الوعي البيئي على جميع المستويات للحفاظ على البيئة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ويعتبر الميثاق هو الإطار العام لتنظيم العمل بين الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني التي تعمل في مجال البيئة بشكل طوعي يتسم بروح العطاء والمواطنة فيما بينهم والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، لتعمل كافة الأطراف على تنمية هذا التعاون المثمر.

وطالب الميثاق هيئة الأرصاد بتقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنشاء وتنمية علاقات التعاون مع كافة الأطراف المشاركة في مجال حماية البيئة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ودعم الجمعيات والجهات التطوعية حسب الإمكانات المتوفرة، وبناء الشراكات المناسبة مع القطاع الخاص، وتعظيم المشاركات في مجالات التوعية البيئية والتطوع والتدريب وتنفيذ برامج مشتركة بين الجمعيات والجهات التطوعية في مجال البيئة، إضافة لإنشاء مركز تواصل وتعيين ضابط اتصال بإدارة العلاقات العامة والتواصل مع الهيئة.