الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يغادر أمريكا لأول مرة منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة، باتجاه المملكة العربية السعودية، الحليف التاريخي لأمريكا في الشرق الأوسط وفي آسيا.

لم تتوقف المملكة عند كون هذه الزيارة مجرد حدث سعودي أمريكي بل حرصت الرياض على استثمارها لتكون حدثا عربيا إسلاميا ودوليا تنطلق فيه المملكة من مكانتها وقوة تأثيرها في محيطها العربي والإسلامي إضافة إلى مسؤوليتها الكبرى تجاه الاستقرار في المنطقة.

في العام ٢٠١١ دبت الفوضى في العواصم العربية من تونس إلى القاهرة إلى ليبيا إلى صنعاء إلى دمشق، بعد عام أو أكثر على الانسحاب الأمريكي من المنطقة، الانسحاب الذي خلق فراغات واسعة أسهمت قي تعميق تلك الفوضى وانتشار ونشاط الإرهاب.

وفِي لحظة تاريخية كبرى رأت الرياض أن مكانتها ودورها يحتمان عليها أن تكون اللاعب الأبرز في ملء ذلك الفراغ وفِي العمل على إطفاء الحرائق المشتعلة في المنطقة بالسياسة وحشد الحلفاء الأوروبيين وبالدعم المالي والاقتصادي وصولا إلى التدخل العسكري كما حدث في المشاركة السعودية في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش وحتى إطلاق عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل لاستعادة الشرعية في اليمن.

كل تلك التحركات كانت إبهارا حقيقيا للعالم وكشفا عن قوة حقيقية لا تقوم فقط على التحالفات بل لديها القدرة على بناء تحالفاتها في المنطقة ولديها القدرة على ملء تلك الفراغات التي خلفتها السياسة الأمريكية السابقة إبان فترة الرئيس أوباما.

أصبحت الرياض عاصمة العمل العربي والإسلامي المشترك، وتصاعدت تلك القوة لتدير أعقد الملفات الاقتصادية واستطاعت إنجاز أبرز اتفاق في عالم منتجي ومصدري النفط ولأول مرة في التاريخ بين من هم داخل الأوبك ومن هم خارجها، وعلى امتداد أكثر من عامين توافد زعماء العالم العربي والإسلامي والدولي على الرياض بعد أن أصبحت الرقم المؤثر والمحوري في مختلف الملفات والقضايا.

تدرك واشنطن أن الأعوام الثمانية الماضية لم تكن هي الأمثل في علاقتها بالمنطقة وبالتالي في علاقتها بالرياض، وتدرك أن الأداء السياسي السابق لم يكن يوازي الدور الأمريكي التاريخي في المنطقة، ولذلك وحين عادت الواقعية السياسية الأمريكية إلى البيت الأبيض عادت الواقعية السياسية الأمريكية في المنطقة، والبوابة الأبرز لتلك العودة وبعد كل تلك التحولات هي الرياض بالطبع.

لتكون الزيارة الخارجية الأولى للرئيس الأمريكي بعد انقضاء المائة يوم الأولى زيارة لعاصمة القرار العربي والإسلامي؛ المملكة العربية السعودية.

الاستثمار السعودي لهذه الزيارة يمثل امتدادا للمسؤولية السعودية تجاه المنطقة، فلم تجعل منه حدثا سعوديا وستتحول الرياض من اليوم إلى أكبر مركز عمليات سياسي واقتصادي في العالم، لقد جاءت بأمريكا للعالم العربي والإسلامي وجاءت بذلك العالم لأمريكا، لتبني أضخم وأهم تجمع تستعيد معه المنطقة بوصلتها باتجاه الأمن والتنمية والاستقرار ومواجهة الإرهاب بعد سنين من الفوضى كانت المملكة هي اللاعب الأبرز في مواجهتها والحفاظ على ما يمكن الحفاظ عليه من الدولة الوطنية العربية.

بكل التقدير فإن زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة لم تأت نتيجة لحملة علاقات عامة ولم تأت كمكافأة للمملكة، كلا، إنها تأتي لأن أي قوة في العالم تريد أن تؤسس موقعا لها في المنطقة لا يمكنها القيام بذلك إلا من خلال الرياض، التي حولت تلك الزيارة لتجعلها حدثا إقليميا دوليا وليست مجرد حدث سعودي أمريكي.

yameer33@hotmail.com