«عكاظ» (بغداد)

OKAZ_online@

هدد التحالف الشيعي الحاكم في العراق، القوى السنية بمحاكمة قياداتها حال مواصلتها المطالبة بحل ميليشيا «الحشد الشعبي» بعد تحرير الأراضي العراقية من قبضة «داعش». وتوعدت عضو التحالف الشيعي النائب عواطف نعمة في بيان أصدرته أمس (الجمعة) باسم التحالف، بإعادة حالة «الفراق» وعزل التيار السني عن العمل السياسي. وطالبت رئيس الوزراء حيدر العبادي بتقديم القيادات السنية الداعية لحل الحشد الشعبي إلى المحاكمة بزعم تقسيم العراق وإحداث الفتنة، وادعت النائبة أن المكون السني مسؤول عن وجود «داعش» بالعراق.

من جهته، اعتبر الرئيس العراقي فؤاد معصوم أمس (الجمعة) أن تنظيم «داعش» وحد العراقيين بكافة أطيافهم، مؤكدا ضرورة التنسيق الكامل بين الدول العربية لمحاربة الإرهاب. وقدر في تصريح في عمّان، كلفة إعادة إعمار المناطق المحررة من داعش بنحو 30 أو 50 مليار دولار.

في غضون ذلك، أعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق عبدالأمير رشيد يارالله، أمس، أن قوات مكافحة الإرهاب حررت حي الورشان في الساحل الأيمن للموصل، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه.