«وكالات» (عواصم)

واصلت أسعار النفط ارتفاعها مع تلميح كبار الدول المنتجة للخام، بتمديد خفض إنتاجها للنفط لتقليص تخمة المعروض المستمرة في الأسواق العالمية.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 28 سنتا بما يعادل 0.5%، بسعر 52.79 دولار للبرميل، وكان الخام قد ارتفع في وقت سابق لأعلى مستوى له منذ 21 أبريل الماضي، ويتجه لتحقيق ثاني مكاسب أسبوعية على التوالي تقارب نسبتها 4%.

وارتفع الخام الأمريكي 29 سنتا بنسبة 0.6% بقيمة 49.64 دولار للبرميل، مسجلاً أعلى مستوى له منذ 26 أبريل، ويتجه الخام لتسجيل صعود أسبوعي موازٍ في نسبته لخام قياس العالمي مزيج برنت.

ويزداد مراقبو السوق ثقة بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين خارجها من بينهم روسيا سيمددون اتفاق خفض الإنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية مارس 2018.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت إيجور سيتشن أكبر منتج للنفط في روسيا للصحفيين: «إن الشركة ستلتزم بالاتفاقات مع أوبك بخصوص تخفيضات الإنتاج». وأكدت الجزائر التي لعبت دورا هاما في حشد الدعم لاتفاق أوبك العام الماضي، إن معظم الدول المشاركة في الاتفاق تدعم تمديد التخفيضات لمدة تسعة أشهر.

وقال وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة للصحفيين عقب اجتماعه مع نظيره الروسي في موسكو: «غالبية الدول تدعم المقترح الروسي السعودي».

وارتفع الخامان القياسيان بعد أنباء عن تراجع مخزونات الخام والإنتاج في الولايات المتحدة، وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأول (الخميس) إن مخزونات الخام تراجعت 1.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 12 مايو إلى 520.8 مليون برميل.