أ. ف. ب (واشنطن، بكين)

OKAZ_online@

اعترضت مقاتلتان صينيتان طائرة عسكرية أمريكية فوق بحر الصين الشرقي، بحسب ما أوردت شبكة «إن بي سي نيوز» أمس الأول نقلا عن مسؤولين أمريكيين.

وأوضحت الشبكة أن الطائرة الأمريكية وهي من طراز «دبليو سي-135 كونستانت فينيكس» كانت في مهمة روتينية في الأجواء الدولية (الأربعاء) الماضي عندما اعترضتها مقاتلتان صينيتان من طراز «سوخوي إس يو-30» فوق بحر الصين الشرقي، مضيفة أن طاقم الطائرة الأمريكية ذكر أن الحادثة غير مهنية، لكنها لم تكن خطيرة بالضرورة.

وأفادت «إن بي سي نيوز» أن المسؤولين العسكريين شددوا على أن الطائرة الأمريكية كانت ملتزمة بالقوانين الدولية، وأنه يتم عرض المسألة على بكين «عبر القنوات الدبلوماسية المناسبة».

يذكر أن الطائرة الأمريكية مصممة لاستطلاع ورصد أي آثار لنشاط نووي.

من جهة أخرى، أرسلت اليابان أمس (الجمعة)، طائرات مقاتلة إلى محيط أرخبيل متنازع عليه مع الصين ويشمله الحلف العسكري بين طوكيو والولايات المتحدة، بعد إقلاع طائرة دون طيار من سفينة صينية في هذه المنطقة.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا، أن حادثة إقلاع الطائرة المسيرة وقع (الخميس) الماضي، وأن اليابان احتجت بحزم لدى بكين، متهما الصين «بتأجيج التوتر».

وتسيطر طوكيو على هذه الجزر الواقعة في بحر الصين الشرقي وتطلق عليها اسم «سينكاكو» بينما تطالب بكين بالسيادة عليها وتسميها جزر«دياويو».

وكانت العلاقات بين القوتين الآسيويتين تدهورت منذ 2012 عندما أممت اليابان بعض هذه الجزر، وعبر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن دعمه الواضح لليابان في هذا الخلاف الثنائي.