• ينبهر زائر الدوحة من المنشآت الرياضية التي أقامتها حكومة قطر وتفنن المعماريون في صنعها دون أن نعلم أن الأهداف غير رياضية..!!

• وأقول غير رياضية كون قطر وابن قطر الحقيقي لم يستفد منها بعد أن اكتسح التجنيس كل الألعاب وباتت منتخبات قطر محط تندر في كل مشاركة يرفع فيها علم قطر..!!

• والأسوأ من ذلك أن من يمثلون قطر حينما يعزف السلام الأميري أو الوطني القطري تنكشف الحكاية، فبعضهم يصمتون وبعضهم يوزعون الابتسامات والبعض الآخر ممن بدأوا يتعلمون العربي يكتفون بالقول «اش كلام»..!!

• اليوم بانت حقيقة قطر واستخدامها للمجنسين مع الإضافة لهم بعض كبار النجوم العالميين الذين أوشكوا على الاعتزال، ناهيك عن المدربين والإداريين، فكل المنظومة مستوردة والغرض سياسي صرف..!!

• إن الهدف من هذه وتلك ليس رياضيا، ولكم في استخدام بعضهم خلال الأزمة الأخيرة دليل حي، فتشافي وراؤول وغيرهم تحولوا إلى جزء من رسالة قطر الإعلامية التي حولت المقاطعة إلى حصار في محاولة منها لنقل الأزمة من ملعب إلى آخر، لكن الحكم هذه المرة ليس بوساكا بل الضمير العالمي..!!

• في اليد، في القدم، في الطائرة، في السلة، في ألعاب القوى، في السباحة، في أسباير كله على بعضه لا عربي الملامح واللسان إلا ما ندر والثمن بالدولار أو اليورو، ولا يهمنا ذلك بقدر ما يهمنا ما بدأ يتكشف لنا من الجارة بل بنت العم قطر التي سيست كل شيء وأولها الرياضة، ومن يقول غير ذلك فليسأل الضالعين في السياسة وعلومها الغامضة جدا..!!

• هل يعقل تنفق قطر هذه الأموال التي تقاس رقميا بالترليون على الرياضة وتشتري جنسيات النجوم لتطوير الرياضة في قطر؟

• هل يعقل أن تدفع قطر مليارات ما بين بناء ملاعب ضخمة ودفع رشاوى من أجل استضافة كأس بحثا عن السمعة والصيت فقط؟

• بعد التسريبات الأخيرة اتضح لنا أن قطر لديها استعداد لتسييس الهواء..!!

• قتل.. دمار.. تآمر.. تخريب.. كل هذا من ثوابت حكام قطر، لكن هذه الثوابت القطرية المعنية بإحداث كل هذه الفوضى ستزول لأن الحق في النهاية سينتصر..!!

• دولة تجمع كل هذه المتناقضات وتزاوج بينها مثل عزمي والقرضاوي وإيران والإخوان وعلم إسرائيل وعلم فلسطين وتركيا والأكراد وكوني والمري لا يمكن أن تكون إلا دولة استخباراتية..!!

• وإن أردتم الحقيقة، أكاد أجزم أن رأس الأفعى في هذه الأفعال القطرية هي إسرائيل وإيران، فساسة قطر لا يتعدى دورهم الضخ المالي..!!

(2)

• قد يأتي يوم على قناة الإفك والعار (الجزيرة) تجد نفسها خارج الجزيرة العربية..!!