«عكاظ» (بغداد)

فيما بدأت القوات العراقية تشديد الخناق على «داعش» في الموصل أمس (الأحد)، أعلنت مصادر أمنية مقتل سبعة عناصر من الشرطة العراقية وأصيب 20 آخرون أمس (الأحد) في انفجار منزل مفخخ في أحد أحياء الموصل القديمة.

وأفادت المصادر العراقية، بأن سبعة من قوات الشرطة الاتحادية قتلوا وأصيب 20 آخرون بانفجار منزل مفخخ وقناني أوكسجين خلال عملية اقتحام منطقة رأس الجادة من الجهة الغربية.

وكان المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول أكد أن الجيش العراقي يتقدم بحرص لطرد «داعش» من المدينة القديمة في الموصل.

وأعلن أن العملية تسير بدقة رغم إعاقة عناصر التنظيم الإرهابي تقدم القوات «إلا أننا ماضون باتجاه تطهير المدينة القديمة».

وقال: لدينا معلومات أن نحو 100 ألف مدني عراقي يقطنون منطقة القتال وقد وفرنا ممرات آمنة لخروج المحتجزين من المدنيين الذين جرى تبليغهم من خلال منشورات ألقيت على الأحياء القديمة بضرورة مغادرة مناطق القتال باتجاه الجيش العراقي.

وكانت القوات العراقية بدأت أمس عملية اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من الموصل، حيث يتحصن آخر متطرفي «داعش»، بحسب مصادر عسكرية.

وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى»، الفريق الركن عبدالأمير رشيد يارالله، في بيان، إن قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية، شرعت في اقتحام المدينة القديمة غرب الموصل. فيما أكد الفريق عبدالغني الأسدي، قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب التي تقود الهجوم، إن «هذا آخر مسلسل» في الحملة لاستعادة الموصل.