إبراهيم علوي ( جدة )

علمت "عكاظ" أن المديرية العامة للجوازات باشرت تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية، إذ عمَّدت المنافذ البرية والبحرية والجوية بتسهيل حركة المواطنين السعوديين والقطريين ممن تربطهم صلة قرابة مشتركة من الدرجة الأولى ( أب – زوج- زوجة – ابن – ابنة)، والسماح لهم بالقدوم والمغادرة من وإلى قطر.

فيما شمل التوجيه عند مراجعة أي حالة لها طابع إنساني فيتم التواصل بشأنها مع مساعد مدير عام الجوازات لشؤون المنافذ لأخذ التوجيه الفوري كل حالة على حده، مشدداً على كل منفذ رفع بيان يومي يوضح به الحالات التي تم التعامل معها.

إلى ذلك أغلق منفذ سلوى (قبالة الحدود القطرية) أمس (الأحد) أبوابه بعد انتهاء مهلة الـ14 يوما التي حددتها المملكة والإمارات والبحرين في الخامس من يونيو الجاري، لمغادرة المواطنين القطريين المقيمين على أراضيهم، وعودة مواطنيهم الموجودين في قطر لأسباب احترازية.

وتواصل الرياض تقديم كافة التسهيلات للقطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة. إذ لم يؤثر انتهاء المهلة على الخدمات المقدمة للمعتمرين القطريين القادمين من الكويت ومسقط عبر مطار الملك عبدالعزيز بجدة.

وبانتهاء مهلة الـ14 يوما، تصبح قطر -فعليا- سابع دولة يمنع سفر السعوديين إليها بعد «إيران، إسرائيل، العراق، اليمن، سورية، وتايلند»، ويتعرض المخالف لأنظمة حظر السفر إلى الدول الممنوعة بالحرمان من السفر مدة تصل إلى ثلاثة أعوام، فضلا عن غرامة مالية قدرها (10) آلاف ريال.