واس (جدة)

أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، عن استنكارها الشديد للتفجيرين الإرهابين اللذين وقعا في كلٍ من العاصمة المصرية القاهرة، وقرية الدراز البحرينية بتاريخ 18 يونيو 2017م، واللذين أديّا إلى مقتل وإصابة عدد من الأبرياء.

وأكدت الأمانة العامة أن هذه الأعمال الإرهابية تستهدف المساس بأمن واستقرار جمهورية مصر العربية ومملكة البحرين وترويع الأبرياء الآمنين، مجددةً تضامنها مع الحكومتين المصرية والبحرينية إزاء هذه الاعتداءات الآثمة وفي مواجهتهما للإرهاب.

وجددت موقفها المبدئي والثابت الذي يدين الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، معربة عن خالص تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.