وديان قطان (فرجينيا)

قُتلت فتاة أمريكية من أصل مصري (النوبة) بالولايات المتحدة أثناء خروجها من المسجد التابع لمركز إسلامي بولاية (فيرجينيا).

وقالت الشرطة الأمريكية إن الفتاة المقتولة تُدعى (نبرا حسنين) وتبلغ من العمر 17 سنة، كانت تسير برفقة صديقاتها خروجا من المركز الإسلامي بعد أداء صلاة التهجد، لإحضار وجبة السحور من أحد المطاعم، فتعرضت للخطف من قبل شخص كان يكيل لهم السباب والشتم. وأضافت الشرطة: «أثناء البحث عن الفتاة ارتبنا في سيارة تسير بشكل غريب، وطلبنا من السائق التوقف ثم احتجزناه وتبين أن السائق يُدعى داروين (يبلغ من العمر 22 سنة) وتم توجيه تهمة القتل له، إذ عثرت الشرطة على جثة الفتاة بالقرب من بحيرة راكدة بالمنطقة.

وعلى الرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي اعتبرت الحادثة «عنصرية أو إرهابية» إلا أن السلطات الأمريكية لم تؤكد بعد حقيقة الادعاء، حيث علق المتحدث باسم الشرطة في الولاية قائلًا: «يبدو أن القاتل والضحية تشاجرا حول شيء ما قبل القتل».

ووصفت إحدى السيدات المتواجدات في منزل الضحية لـ«عكاظ» نبرا بأنها فتاة اجتماعية ومرحة وتحب الحياة وهي أكبر أخواتها الأربع، وكانت تساعد والدها لتقديم خدمات تطوعية للمجتمع وسكان الحي.

فيما أكدت السيدة ابتسام أحمد، المقيمة في الحي الذي وقعت فيه الجريمة، أن المنطقة تتميز بالأمان والاستقرار، وأنها تسكن المنطقة منذ أكثر من 13 عاما ولم يحدث أي اعتداء للمصلين قرب المسجد أو المرافق المحيطة.