عكاظ (الأمم المتحدة)
قالت منظمة الصحة العالمية أمس (الثلاثاء)، إنها شهدت بعض الانخفاض في عدد حالات الكوليرا المشتبه بها في اليمن على مدى الأسبوع الماضي، ولكنها شددت في بيان صحفي على أنها تتعامل مع هذا الأمر بحذر شديد، خصوصا أن الكثير من الناس يسافرون في عطلة العيد، ما يمكن أن يمنعهم من الذهاب إلى المستشفيات.

ونقل المركز الإخباري للأمم المتحدة عن الدكتور أحمد زويتن، كبير مستشاري الطوارئ بالمنظمة، قوله إنه بعد شهرين من اندلاع الموجة الثانية للكوليرا في اليمن في 27 أبريل وحتى اليوم تخطى عدد الحالات المسجلة 218 ألف حالة، ولكن بالرغم من ارتفاع عدد الوفيات إلى 1400 حالة، أي بمعدل 0.6%، إلّا أنه أضحى أقل من الحد المقبول للكوليرا بنسبة 1%.

ووفقًا للمنظمة، فإنه يبدو أن الجهود التي تمت الموافقة عليها كجزء من الاستجابة للكوليرا بدأت تسفر عن نتائج، لاسيما مع تراجع معدل الوفيات أسبوعيًا، واستجابة السكان بشكل أكثر فعالية للكوليرا.