عبدالله القرني (الرياض)

انطلقت فعاليات ليالي الأفلام القصيرة التي ينظمها مركز الملك فهد الثقافي، مساء أمس الأول (السبت)، بليلة سينمائية مميزة شهدتها مدينة الرياض، تميزت بحضور كثيف وتفاعل من الجنسين، إذ تجاوز عدد الحضور 2000 مشاهد ومشاهدة.

استهلت الفعاليات بتقديم فيلمين الأول بعنوان «فضيلة أن تكون لا أحد» للمخرج بدر الحمود، وبطولة إبراهيم الحساوي ومشعل المطيري، والثاني بعنوان «وسطي» للمخرج علي الكلثمي بطولة مؤيد النفيعي ومحمد الحمدان. وأبدى المشرف العام على مركز الملك فهد الثقافي محمد السيف سعادته بالحضور الكبير، واعتبره دلالة على ملامسة ما يقدمه المركز من أنشطة ثقافية لحاجات الجمهور من كافة الفئات، كما أنه دلالة واضحة على تعطش الجمهور السعودي لوجود مثل هذه الفعاليات.

وقال السيف «هذا المساء استمتع الجميع بالأفلام التي قدمها اثنان من المخرجين الشباب المميزين في هذا المجال، واللذين حققا جوائز عدة في المهرجانات التي شاركا فيها، كما منحت القراءات النقدية التي قدمها الناقد السينمائي الدكتور فهد اليحيى جرعة تثقيفية بتحليله وقراءته النقدية لكل ما يتعلق بالأفلام لم تقل جمالا بأي حال من الأحوال عن جمال الأفلام التي عرضت»، لافتا إلى أن الفعالية انطلاقة للدورة الثانية من مسابقة الأفلام القصيرة، التي تستمر لمدة خمسة أشهر، عبر رابط المسابقة، ويتخلل ذلك تقديم عروض سينمائية كل شهر، ويعلن الفائزون بجوائز المسابقة مطلع العام الميلادي القادم، مبينا أن لجنة التحكيم تتكون من نخبة من السينمائيين هم، رجا ساير وإبراهيم الحساوي وخالد الحربي وهناء العمير وسعود التركي.