"عكاظ" (الرياض)

حررت قوة أمنية بشرطة منطقة الرياض ثلاثة عمال وافدين من الجنسية البنجلاديشية محتجزين داخل استراحة شرقي العاصمة كرهائن لدى عصابة أجنبية مكونة من بنجلاديشي وباكستاني وسيدة بنجلاديشية.

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض العقيد فواز الميمان في بيان صحفي له اليوم (الإثنين) أنه بتاريخ 21-10-1438 هـ تبلغ مركز شرطة الثمامة من قبل أحد المواطنين عن لجوء وافد بنجلاديشي له أثناء تواجده في استراحته الخاصة مفيدا عن تعرضه و ثلاث آخرين من بني جنسه للاحتجاز من قبل مجموعة من الأشخاص داخل إحدى الاستراحات المجاورة و تكبيلهم بالسلاسل و تمكنه من الهرب .

وقال الميمان : على إثره تم تشكيل قوه أمنية مشتركة و جرى إعداد خطة أمنية محكمة لضمان سلامة المحتجزين و تحريرهم و ضبط الجناة و عدم إعطائهم الفرصة للمساومة أو إيذاء المحتجزين، و أسفرت الجهود عن تحرير المحتجزين ( ثلاثة وافدين من الجنسية البنجلاديشية ) دون حدوث أي إصابات، و القبض على جميع المتهمين ( بنجلاديشي في العقد الرابع من العمر يقيم في البلاد بصفة غير نظامية و باكستاني في العقد الثالث من العمر ترافقهما امرأه بنجلاديشية لا تمت لهما بصلة شرعية تقيم في البلاد بصفة غير نظامية ) و ضبط بحوزتهما 17 جهاز جوال و سلاح بلاستيكي و سلاسل حديدية استخدمت في تكبيل المحتجزين.

وأبان الميمان أنه بسماع أقوال الجانيين المبدئية أقرا بحضورهما لمقار عمل المجني عليهم و استدراجهم لموقع الاستراحة و تكبيلهم و تهديدهم بهدف الحصول على المال، مشيرا إلى أن عملية تحرير الرهائن شهدت تقديم الخدمات الإسعافية اللازمة للمحتجزين و التحقق من سلامة وضعهم الصحي، و إيقاف الجناة بمركز الشرطة المختص و ايداع المرأة سجن النساء و إشعار فرع النيابة العامة بمنطقة الرياض لإكمال اللازم حسب الاختصاص وفقا لنظام الإجراءات الجزائية و نظام مكافحة الإتجار بالبشر .

وقال الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض العقيد فواز الميمان إن شرطة منطقة الرياض اذ تعلن عن ذلك لتؤكد استمرارها في منع الجريمة و ضبطها تنفيذا لسياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين و ولي عهده الأمين، وبمتابعة و توجيه من وزير الداخلية.