لي صديق أظن أن دمه عسل (وبعض الظن إثم)، هذا الصديق حينما رأى أحد الضيوف مقبلا علينا في مجلسنا، وكان رجلا مطوالا، فلم يستسغ صديقي رؤية تلك القامة الفارعة وعلى عجل قال مستنكرا:

- اش هذا والله إنه أطول من شهر شوال.!

هذه الطرفة لم أوردها لكي يقال إن دمي أو دم صديقي (عسل) لا، أبد، وإنما أوردتها لكي أشير إلى أن شهر شوال أصبح محطة تندر عند المواطنين انتظار صرفه..

وراتب شهر رمضان يكاد يكون الشهر الوحيد الذي يجتمع عليه قساة القلب من كل مكان، ويمزقون آلافه شر تمزيق حتى إذا أطل شهر شوال كان ضيفا ثقيلا على أناس فلا يجدون ما يدفع أيامه الثلاثين سوى التندر على حالتهم، ولأن الجيوب تغدو نظيفة من (وسخ الدنيا) تصبح أيام وليالي شهر شوال أكثر وحلا عما سواها من أيام السنة.

وأعتقد أن على الجهات المعنية بإراحة المواطن وسعادته تشكيل لجنة تبحث في تكالب ذباب الضيق وبعوض (الفلس) وطفيليات (النواقص) المعيشية، وكيف يمكن نجاة المواطن من كل الآفات التي تدهمه انتظارا لراتب شهر شوال، وهناك معطيات كثيرة تحفز الباحثين على إيجاد الحلول لكمية التظلم من عبور أيام وليالي شهر شوال يكون فيه الفرد خالي الوفاض إلا من التشكي والانتظار الممتد.

ويمكن لهذه اللجنة أن تبحث فكرة زيادة راتب رمضان سنويا حتى ولو كانت الزيادة مستقطعة من (بيت مال المسلمين) أو أموال الزكاة، فإذا كانت الزكاة توجب أو يستحقها المسكين الذي يستوفي دخله احتياجات يومه فقط، فإن كل الموظفين يدخلون في خانة المساكين، إذ إن دخولهم تحقق تغطية احتياجاتهم لشهر واحد فقط.

وحجة الزيادة في راتب رمضان كونه راتبا يتلاشى تماما أمام كل الطلبات التي من الواجب على رب الأسرة توفيرها، يلي ذلك وجوب إدخال البهجة والفرحة للأسرة أثناء أيام العيد، وهذه لوحدها تقصف عمر الراتب حتى ولو كان 20 ألفا فما بالك بالدخول المتواضعة التي تشوى على سيخ يوضع بين جمرات الأسعار الملتهبة فلا يبقى منه شيء سوى مصمصة (عظام) أيام وليالي شهر شوال.

وبعيدا عن التنكيت والصور المبالغ فيها فإن المواطنين يجدون عنتا في تدبر احتياجاتهم لكي يعبروا أيام رمضان والعيد يضاف إليها الإجازة.

وإذا أردنا العودة والضحك على تلاشي الرواتب فسوف نجد أن نحويا، سأل زوجته: ماذا تعرفين عن النحو والصرف ؟

فقالت له: أن تصرف راتبك على النحو الذي يرضيني.

المشكلة أن كل الاحتياجات تريد من كل موظف أن يصرف راتبه على النحو الذي يرضيها، بينما ليس هناك من يرضي هذا المسكين المغلوب على أمره.