محسن الربيعان- نجران

شهد نادي نجران الادبي أمس الاول أول نشاطاته لهذا العام حيث اقام ندوة بعنوان: «الآثار تاريخ وعبر» ، بحضور وكيل امارة المنطقة محمد سويلم وذلك بمقر الغرفة التجارية الصناعية. استهلت الندوة التي أدارها نائب رئيس النادي صالح مريح بورقة عمل قدمها رئيس محاكم المنطقة الشيخ ابراهيم بن علي العبيدان بعنوان: «اثار الاخدود»، حيث تحدث فيها عن اصحاب الاخدود وكيفية تناول القرآن الكريم لهم مستعرضا العديد من الدورس والعبر من خلال قصة اصحاب الاخدود.وقال العبيدان في محاضرته: أعداء الأديان السماوية هم أصحاب الإبادات الجماعية، والتاريخ أكبر شاهد على صدق هذه المقولة.  بعد ذلك قدم استاذ الاثار الاسلامية د. سعد الراشد ورقة عمل أخرى بعنوان: «الآثار في المملكة نظرة للمستقبل»، تناول فيها اهتمام المملكة بالاثار ومالها من مردود ثقافي واقتصادي. كما تحدث عن المسح الاثري الذي حصر اربع الاف موقع ومعلم اثري وتاريخي مفيدا أن اثار نجران تعتبر من اشهر المواقع الاثرية.
وبالإجابة على عدد من تساؤلات الحاضرين، رد الشيخ العبيدان على سؤال حول وجود تعارض بين نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن دخول مدائن صالح وعن زياراتها من بعض الوفود السياحية والترويج لها سياحيا: ان النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن البقاء والمكوث فيها ولكن زيارتها من اجل اخذ العظة والعبرة هو امر مشروع وليس فيه أي تعارض مع الهدي النبوي.
وحول تهريب الاثار من والى المملكة قال الدكتور الراشد ان تهريب الاثار موجود ولكنه ليس بظاهرة والدولة تمنع دخول أي قطع أثرية للملكة ما لم يكن معها شهادة منشأ، وبسؤاله عن وجود قطع أثرية خارج البلاد قال ان المملكة وقعت على وثيقة دوليه لتبادل الآثار التي يكتشف رجوعها لأحد بلدان الوثيقة وقد استعادت المملكة بعض القطع الأثرية التي تعود إليها.