محمد داوود (جدة)

وافقت الجهات المختصة على دفن جثمان المهندس المصري احمد السعدني الذي وافته المنيه وهو في منزله برفقة ابنه الرضيع حامد الذي انقذته القدرة الإلهية وبقي حياً لمدة «5» ايام دون مأكل او مشرب.
فوزي غنيم المفوض من قبل اسرة المتوفى بدفن الجثمان قال لـ«عكاظ» انه تم دفن جثمان المهندس السعدني في مقابر امنا حواء بجدة، مبيناً ان المتوفى يبلغ 59 سنة وكان تعرض لهبوط بالدورة الدموية والتنفسية في شقته ادت الى وفاته، فيما عاش ابنه حامد بقدرة الله عز وجل، ونوه بتعاون الجهات الامنية والقنصلية المصرية في التصريح بدفنه.
من جانب آخر ستصل السيدة اشجان زوجة المتوفى خلال يومين من القاهرة لاستلام ابنها حامد الذي ما زال يقضي فترة النقاهة في مستشفى الولادة واستكمال بعض الاجراءات المعلقة.
يذكر ان المهندس السعدني توفي طبيعياً في منزله بعد ان غادرت زوجته الى القاهرة اثر خلافات زوجية وهي حامل بطفلها الثاني ولم تعد فيما ظل الطفل حامد في احضان والده الى ان وجدت جثته في شقته وقد فاحت الرائحة مطلع الاسبوع الماضي.