محمد المصباحي (جدة)

أوصى المشاركون في ملتقى قراءة النص الثاني عشر، والذي نظمه النادي الأدبي في جدة بعنوان «التحديث النقدي والأدبي في المملكة العربية السعودية»، بتوسيع دائرة مشاركة الملتقيات القادمة على المستوى الإقليمي والدولي؛ إثراء للتجربة وتحقيقا لدرجة أعلى من المثاقفة. وطالبوا، في ختام الملتقى البارحة الأولى، بإيجاد مشاريع بحثية تدعمها وزارة الثقافة والإعلام أو الجامعات السعودية، بالتعاون مع الأندية الأدبية بالمملكة، والاستفادة من الأبحاث والمداخلات المطروحة في الملتقى في إصدار مشاريع علمية ونقدية مستقبلية يتبناها النادي. ونوهوا بضرورة تخصيص إحدى جلسات الملتقى القادم للحديث عن الشخصية المكرمة، وتقديم رؤى موضوعية توثيقية تقويمية للحراك الثقافي والنقدي والأدبي بالمملكة.