ماجد النفيعي (الطائف)

أوضح لـ«عكاظ» مدير إدارة سجون محافظة الطائف العميد أحمد الشهري، أن سجون الطائف قامت بإعداد استراتيجية تهدف لنشر الثقافة المؤسسية وتطبيق الجودة، تم وضعها بناء على منهجية بنائية تعتمد على تطبيق التحسين المستمر عبر مراجعة شاملة من قبل فريق متكامل تحت إشراف المدير مباشرة، مشيرا إلى أن النهج في ذلك جاء متمشيا مع توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة.
وأشار العميد الشهري إلى أن التقرير نصف السنوي الذي أصدرته إدارة سجون الطائف اشتمل على عدة جوانب تهتم بالدرجة الأولى بأعمال الإدارة، وشعبة السجن العام، والمشاريع الهندسية كمشروع إنشاء إصلاحية على طريق سديرة، ومشروع استكمال التحسينات والإضافات والترميمات لسجن الطائف، كما اشتمل التقرير على شعبة الشؤون الفنية بقسميها الحاسب الآلي والاتصالات السلكية واللاسلكية، وشعبة الإصلاح والتأهيل وأنشطتها في مجالات التدريب بالمعهد الصناعي بشعبة السجن، وتحسين شعبة الشؤون الإدارية من خلال الإجراءات وتطبيقها للمقاييس، وشعبة الإرشاد والتوجيه وتنفيذها للبرامج التي حظيت بالقبول لدى السجناء ووسائل الإعلام، وشعبة مكافحة المخدرات التي استهدفت فئات متعددة من السجناء بإقامة المعارض التوعوية. وأضاف الشهري أن أهم نقطة ركز عليها التقرير هي تجربة سجون الطائف في حصولها على ثلاث جوائز في مجال الجودة الشاملة هذا العام هي: جائزة أفضل قطاع عسكري، جائزة التفوق الإداري في المجال التقني، وجائزتان أخريان على مستوى التنسيق والتقييم بالنسبة لجائزة المحافظة على الجودة، ما انعكس إيجابا على الأداء العام بالإدارة. وكشف العميد الشهري أن لديهم رؤية متقدمة من حيث إصلاح وتهذيب وتعديل سلوك النزيل وإعادة تأهيله اجتماعيا ونفسيا ودينيا داخل المؤسسة الإصلاحية بالتكامل مع مؤسسات المجتمع الفردية والجماعية.