سعاد الشمراني (الرياض)

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة أن السياحة قطاع اقتصادي مهم وواعد بفرص العمل، مشيداً بدور الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة العمل، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في تأهيل الشباب السعودي للعمل في صناعة السياحة.
وأعرب عقب تدشينه كلية لورييت للسياحة والفندقة بمدينة الرياض أمس عن أمله في أن تساهم الكلية في توفير فرص العمل في العاصمة، وتأهيل الكوادر السعودية ليقوموا بكافة الأعمال في مجال السياحة والفندقة، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ووزير العمل المهندس عادل فقيه، ومحافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي الغفيص.
من جانبه أكد الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن الشباب السعودي يتمتع بقدرات عالية وهو قادر على العمل في كافة المجالات، وأن نسبتهم في بعض الفنادق تصل إلى 40 في المائة.
وقال في رده على سؤال لأحد الاعلاميين حول ما يقال من أن الشباب السعودي لا يحب العمل: عبارة "السعودي لا يحب العمل" لفقت للمواطن ولا تتناسب معه، فالسعودي عرف عبر التاريخ أن له إنجازات كبيرة وهو صاحب عمل وبناء، وهاهم أبناؤه، وأحفاده يواصلون المسيرة في قيادة دفة العمل في كافة القطاعات، وقد أكدت لنا الفنادق أن الشباب السعودي العامل لديهم يتمتع فطريا بمهارات العمل في صناعة السياحة، وأنهم يعملون بمهنية عالية في قطاع السياحة والفندقة، وأنهم مرحبين ومضيافين، وهم يخضعون لبرامج تدريبيه وتأهيلية لتعزيز مهاراتهم في هذا الجانب".
وأكد أن السياحة قطاع كبير موظف لفرص العمل ويتميز بتوفيره فرص العمل للمواطنين، وبإقبال المواطنين على العمل في قطاعات السياحة وحبهم للعمل فيها، وما يتميز به قطاع السياحة ليس توفير فرص العمل وحسب وإنما توفيرها للمواطنين بشكل كبير وهو ثاني قطاع مسعود.
وأضاف بأن هذه الكلية هي الأولى من بين 7 كليات، وقد يضاف إليها 3 أخرى، والعام المقبل سنفتتح كليتين إضافية إن شاء الله ونعمل الآن على كليتين في عسير ونجران.
وفي إجابة له حول فرص العمل في السياحة للمرأة قال: فرص عمل المرأة في قطاع السياحة ممكنة فهي مواطنة وهناك ضوابط من الدولة تحكم عمل الرجل وعمل المرأة.
وأشار إلى أن الجميع يعملون بحسب توجيهات القيادة الرامية إلى توفير فرص عمل حقيقية ومستدامة للمواطنين، وقال: الطالب في الكلية قد يبدأ بعضهم في المطبخ ويصل إلى إدارة الفنادق.
وأضاف: أن الهيئة عندما سلمت قطاع الإيواء قامت بإجراءات منظمة لتحويله إلى قطاع مهني ومنظم وفق المعايير الدولية، ما أدى إلى أن كثير من سلاسل الفنادق الدولية أقبلت على السوق السعودي، وهناك نظام يحميها من دخول المتطفلين والخدمات المتردية، ونحن لا نجامل أحدا لكن نعمل مع القطاع الخاص ونعطيهم فرصة لتحسين أوضاع فنادقهم، وتطوير خدماتها وهناك فنادق تملكها الدولة، وقد بدأت بعضها في تطوير بنيتها وربما أنفقت 100 مليون ريال على أعمال التحسين لتصل إلى 4 أو 5 نجوم".
وبين أن هناك ما يربو عن 200 ألف غرفة فندقية في المملكة، وهي ربما تصل إلى 300 ألف غرفة في الأعوام الخمس المقبلة وأضاف: "القطاع السياحي يحتاج كوادر، و ما ينقص السياحة الوطنية هو التمويل كقطاع اقتصادي منتج لفرص العمل للسعوديين، وهو ثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني مع ضعف التمويل ونحن نستكمل مع وزارة المالية قرار المجلس 209 لتطوير برنامج متكامل للتمويل يليق بهذه الصناعة الكبيرة جداً".
وأكد وزير العمل عادل فقيه أن قطاع السياحة والإيواء من أعلى القطاعات قدرة على جذب السعوديين وتوليد فرص لهم، وقال في تصريحه: "من تقييمنا للأنشطة الاقتصادية المتوفرة في سوق العمل سواء ما يخص جاذبيتها أو قدرتها على توليد الفرص للسعوديين، فإن قطاع السياحة والإيواء إذا لم يكن أعلى القطاعات، فهو من أعلى 3 قطاعات قدرة على جذب السعوديين وتوليد فرص لهم، لذلك نحن مهتمون في وزارة العمل والمؤسسة بتوفير ما يساعد هذا القطاع في النهوض، وذلك بالاستعانة بخبراء دوليين لهم باع طويل في صناعة السياحة وتأهيل العاملين فيها.
يشار الى ان كلية لورييت للسياحة والفندقة هي إحدى كليات التميز التي تضم 10 كليات تم افتتاحها لهذا العام، لتقدم برامج تدريب تطبيقي عالمي باللغة الانجليزية لعديد من التخصصات التي تلبي احتياجات سوق العمل، وذلك باستقطاب أفضل الكليات العالمية من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة واسبانيا، وتقع في حي صلاح الدين، وتتكون من ثلاث مباني رئيسية (الإداري – الأكاديمي – الفندق) بالإضافة إلى المسجد، وتبلغ المساحة الإجمالية المقام عليها الكلية حوالي 36000م2.
كما تضم العديد من التخصصات التي تهتم بقطاع السياحة والفندقة منها الأطعمة والمشروبات ، وإدارة قسم الغرف ، وإدارة المناسبات. ويتم منح الخريجين الشهادة الجامعية المتوسطة (الدبلوم) بعد اكمالهم البرنامج التعليمي المكون من سنة تحضيرية وسنتي تخصص، كما يمكن الحصول على شهادة اكمال برنامج تدريبي بعد سنة التخصص الأولى.
وبهذه المناسبة قال مدير كلية لورييت الدكتور وديع عطية تملك كلية لورييت للسياحة والفندقة قدرة استيعاب ما يقرب من 2000 طالب في 48 فصلا دراسيا، و 3 معامل للغة الإنجليزية، و 5 مختبرات حاسوب؛ بالإضافة لوجود فندق، ونادي رياضي، إضافة لعدد من المطاعم".
يذكر أن مؤسسة لورييت للتعليم التابعة لشبكة جامعات لورييت الدولية، مؤسسة رائدة في مجال التعليم العالي على المستوى العالمي من خلال عملها مع أكثر من 65 مؤسسة ضمن مئات الجامعات في 29 بلداً وأكثر من 780 ألف طالب، منها ثلاث من أرقى الكليات العالمية في مجال السياحة والفندقة وهي كلية لي روش وكلية غليون السويسريتين وكلية كندل الأمريكية.