خالد الجابري

«بالإرادة والإدارة.. سنثبت للعالم قدرتنا على التطور».
كان هذا أول تصريح لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بعد توليه وزارة التربية والتعليم.
كلمات بشرت بالخير، لإداري أثبت نجاحا باهرا في كافة المهام التي أوكلت إليه.
ومن المؤكد أن النجاح الباهر سيكون حليفه أيضا في إدارته لهذه الوزارة ومنسوبيها..
التعليم ينتظر الكثير من وزارة تعد من أهم الوزارات في الدولة.. لارتباطها المباشر ببناء الأجيال وقادة التنمية في المستقبل.
الملفات المفتوحة كثيرة ومتعددة.. ملفات تشكل هواجس مختلفة الأشكال في كل أسرة في كل مدينة وطرف من أطراف المملكة: مخرجات التعليم.. حوادث المعلمات.. التعليم في المناطق النائية.. حركات النقل.. المباني المستأجرة.. هيبة المعلمين والمعلمات المفقودة.. البيئة التعليمية غير السوية في عدد كبير من المدارس.
كلها ملفات تنتظر الإغلاق.. والحلول المعقولة المنطقية..
ومن المؤكد أن سمو الأمير خالد الفيصل سيبدأ ردم الفجوة تلو الأخرى.. في سبيل الوصول إلى تحقيق المبدأ الذي أطلقه منذ سنوات: الوصول إلى العالم الأول.. ليس في التنمية فحسب.. بل في التعليم والتربية التي هي أساس وقاعدة التنمية حاليا وفي المستقبل.